تونس: مخزون المواد البترولية لا يكفي لأكثر من شهرين ونصف

السياسي – كشفت مسؤولة تونسية، أن مخزون المواد البترولية (الغازوال والبنزين)، في البلاد، يكفي احتياجاتها لفترة لا تتجاوز شهرين ونصف الشهر.

جاء ذلك على لسان المديرة العامة للشركة التونسية لصناعات التكرير الحكومية “فاختة المحواشي”، الخميس، في تصريحات نقلتها وكالة تونس إفريقيا للأنباء (حكومية).

وقالت “المحواشي”، إنّ مخزون المواد البترولية “يكفي حاجياتنا الوطنية لفترة تصل من شهرين إلى شهرين ونصف”، مضيفة: “تمت برمجة دخول 6 شحنات بإجمالي 180 ألف طن بين غازوال (90 الف طن) وبنزين (90 ألف طن) إلى تونس بداية من اليوم”.

وأردفت: “رغم تأثيرات الحرب الروسية الأوكرانية، إلا أن تونس حافظت على ثقة المزودين الأجانب”، مؤكدة “أن استخلاص السلع يتم بعد شهر من التفريغ وليس بصفة فورية”.

وأكدت “المحواشي”، “وجود المنتجات البترولية ولا داعي من التخوف من عدم إمكانية التزود بالبنزين في الأيام القادمة”.

وتابعت: “الدولة تبذل مجهودات كبيرة من أجل توفير الحاجيات من المواد البترولية رغم الصعوبات التي تشهدها البلاد”.

والأربعاء، قال المدير العام للمحروقات بوزارة الصناعة والمناجم والطاقة بتونس “رشيد بن دالي” لوكالة الأنباء الرسمية، إن تونس “لجأت إلى استعمال مخزونها الاستراتيجي الاحتياطي للمواد البترولية حتى تتمكن من تأمين الطلب وتزويد البلاد بالمنتوجات البترولية”.

وحسب “بن دالي” فإن “الإنتاج المحلي من منتجات النفط يقدر في الوقت الراهن بنحو 35 ألف برميل يوميا، بينما يصل الاستهلاك إلى ما يقرب من 90 ألف برميل يوميا في حين أن قدرة إنتاج الشركة التونسية لصناعات التكرير تبلغ 32 ألف برميل يوميا”.

وتعاني تونس أزمة اقتصادية ومالية تفاقمت حدتها جراء تداعيات جائحة “كورونا” والحرب الروسية في أوكرانيا، إضافة إلى عدم استقرار سياسي تعيشه البلاد خاصة منذ أن بدأ الرئيس قيس سعيد فرض إجراءات استثنائية في 25 يوليو/ تموز 2021.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى