ثلاثة أشقاء من عائلة أبو حميد يدخلون أعوامهم العشرين

السياسي – دخل ثلاثة أسرى أشقاء من عائلة أبو حميد، عامهم العشرين في سجون الاحتلال، وهم: ناصر ونصر، وشريف أبو حميد من مخيم الأمعري في رام الله، علما انهم من بين خمسة أشقاء يقضون أحكاماً بالسّجن المؤبد.

وبيّن نادي الأسير أن ناصر البالغ من العمر (49 عامًا)، ويقبع في سجن “عسقلان”، تعرض على مدار السنوات التي سبقت اعتقاله عام 2002 للاعتقال عدة مرات وذلك منذ أن كان طفلًا، حيث تجاوز مجموع سنوات اعتقاله أكثر من 30 عامًا.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

كما أن شقيقه نصر البالغ من العمر (47 عامًا)، ويقبع في سجن “عسقلان”، تعرض كذلك للاعتقال منذ كان طفلًا، وأمضى ما مجموعه 29 عامًا، وكذلك شقيقهم شريف (45 عاماً) تعرض للاعتقال عدة مرات قبل عام 2002، وأمضى قبل هذا الاعتقال تسع سنوات، حيث واجه عمليات الاعتقال كما أشقاؤه منذ كان طفلاً، ويقبع اليوم في سجن “جلبوع”.

ويقضي ناصر حُكماً بالسّجن سبعة مؤبدات و”50″ عامًا، ونصر خمسة مؤبدات، وشريف أربعة مؤبدات.

يذكر أن للأشقاء الثلاثة شقيقين آخرين يقضيان أحكاماً بالسّجن المؤبد، وشقيقاً آخر شهيد وهم: محمد (38 عاماً) المحكوم بالسّجن المؤبد مرتين و30 عاماً، وإسلام (35 عاماً) المعتقل منذ عام 2018، والمحكوم بالسجن المؤبد و8 سنوات الذي قضى سابقاً قبل اعتقاله عام 2018 خمس سنوات ونصف السنة، وشقيقاً آخر شهيد وهو عبد المنعم أبو حميد الذي قتله الاحتلال عام 1994.

يشار الى أن سلطات الاحتلال اعتقلت على مدار العقود الماضية جميع أبناء عائلة أبو حميد بالإضافة إلى والدهم، وهدمت منزلهم خمس مرات، كان آخرها عام 2019، كما حرمت والدتهم من زيارتهم لسنوات، وفقدوا والدهم خلال فترة اعتقالهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى