ثمانية أفلام قطرية تشارك في مهرجان البندقية السينمائي

السياسي – يعرض مهرجان البندقية السينمائي في دورة السابعة والسبعين، والتي تبدأ اليوم الأربعاء حتى 12 الشهر الجاري، ثمانية أفلام مميزة تدعمها مؤسسة الدوحة للأفلام.
وتشمل هذه الباقة المتنوعة من الأفلام أعمالاً مثيرة لصانعي أفلام صاعدين وناشئين، منها ستة أفلام من العالم العربي وواحد من إيطاليا وواحد من تركيا. ومن بين المشاريع الثمانية، سيتم عرض خمسة أفلام في أقسام رئيسية في المهرجان، بما في ذلك المسابقة الرئيسية، وبرنامج آفاق، وأسبوع النقاد، وأيام البندقية، كما تم اختيار ثلاثة مشاريع لمبادرات الصناعة والسوق في المهرجان.
وقالت فاطمة حسن الرميحي، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام: «نفخر في مؤسسة الدوحة للأفلام بتقديم الدعم للمشاريع التي ستنضم لمجموعة حصرية من الأفلام المختارة للمشاركة في أول مهرجان سينمائي دولي لهذا العام منذ بداية الأزمة. ويعد اختيارها من بين 60 فيلمًا من مجموعة أفلام المهرجان المُصغّر لهذا العام، دلالة على جودة المحتوى المرئي وتقنيات سرد القصص المقنعة لكل مشروع من المشاريع الثمانية. أضف إلى ذلك، فإن هذا المهرجان هو أول حدث كبير تشارك فيه ثلاثة من العناوين المدعومة من مؤسسة الدوحة للأفلام. فهي تنقل صورًا قائمة في مجال الاكتشاف الفني الحقيقي والإنسانية العميقة. أتوجه بالتهنئة لجميع المخرجين والفرق المميزة وراء هذه الأعمال السينمائية على رحلتهم في مهرجان البندقية السينمائي المرموق وما يليه.»فيلم نوتورنو (إيطاليا، فرنسا، ألمانيا، قطر) للمخرج جيانفرانكو روسي، هو واحد من 18 فيلماً روائياً تم اختيارهم للمسابقة الرئيسية، والمعروفة باسم فينيزيا 77.أما فيلم غزة مونامور (فلسطين، فرنسا، ألمانيا، البرتغال، قطر) للأخوين طرزان أبو ناصر وعرب أبو ناصر، فيتنافس في قسم جائزة أوريزونتي الرسمي (آفاق).
وللمرة الأولى سينافس فيلم الأشباح (تركيا، قطر) من إخراج أزرا دنيز أوكياي، في برنامج أسبوع النقاد المرموق في المهرجان.
وفيلم «في 200 متر» (فلسطين، الأردن، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، قطر) لأمين نايفة، هو جزء من البرنامج الموازي للمهرجان، أيام البندقية.
ويتصدر فيلم «تحت جلدها» (قطر، الجزائر، فرنسا) للمخرجة مريم مسراوة، مسابقة أوريزونتي للأفلام القصيرة. ويُعد فيلم الواقع الافتراضي التجريبي «الانتظار الأعظم» (فلسطين، فرنسا، كندا، قطر) لرزان الصالح، من المشاريع الدولية التي تم اختيارها لمبادرة سد الفجوة التمويلية لسوق فينيسيا لعام 2020.
وستضم ورشة فاينال كت فينيسيا، التي تُدار كجزء من قسم جسر الإنتاج: اختياراتنا (سوريا، فرنسا، قطر) لصلاح الأشقر، كما ستضم الورشة حصاد (لبنان، فرنسا، بلجيكا، الولايات المتحدة الأمريكية، قطر) الفيلم الروائي الطويل الأول لإيلي داغر.
ومهرجان البندقية السينمائي يعد واحدًا من أقدم المهرجانات الدولية الكبرى التي تقام منذ بدء جائحة فيروس كورونا، وسيضم 60 فيلمًا فقط ومواقع عرض خارجية جديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى