جائزة الدب الذهبي لفيلم “لا يوجد شر”

السياسي-وكالات

قال رئيس لجنة التحكيم في مهرجان برلين السينمائي، جيريمي أيرونز، إن فيلم “لا يوجد شر” للمخرج الإيراني محمد رسولوف فاز بجائزة الدب الذهبي.

وأوضح رئيس لجنة التحكيم وهو يصف الفيلم أنه يحكي “4 قصص تظهر كيف يلقي نظام مستبد بشباكه على المواطنين العاديين بغرض جرهم نحو الوحشية”، وأضاف أن الفيلم “يطرح أسئلة عن مسؤولياتنا وخياراتنا التي نقوم بها في الحياة”.

وتسلّمت باران إبنة رسولوف، والتي شاركت كممثّلة في الفيلم، الجائزة عن والدها الممنوع من السفر خارج إيران، بسبب تهم تتعلق بأفلام سابقة.

وفي مؤتمر صحفي شارك فيه عبر اتصال بالفيديو، أشار رسولوف إلى أن فيلم “لا يوجد شر” يتعلق بـ”تحمل الناس مسؤولياتهم”.

وقال رسولوف “أردت التحدث عن الناس الذين ينأون بأنفسهم عن ويقولون إن القرار اتخذته قوة عليا”، مستطردا “لكنهم يستطيعون في الواقع أن يرفضوا، وهذه قوتهم”.

شارك رسولوف في مؤتمر صحفي عبر هاتف حملته ابنته باران

وفي مقابلة مع مهرجان برلين السينمائي الدولي عبر خدمة سكايب، نشرت قبل يوم من الإعلان عن أسماء الفائزين، قال رسولوف “قصة كل جزء في الفيلم مستوحاة من تجربتي الشخصية”.

وروى رسولوف كيف استوحى أحد أجزاء الفيلم الأربعة بعد رؤيته رجلاً، أجرى معه تحقيقات خلال فترة سجنه، خارجاً من مصرف.

وقال رسولوف إنه تابع الرجل لبعض الوقت، مضيفا “أدركت كم هو شخص طبيعي وكم يشبه جميع الآخرين. أدركت عدم وجود وحش، لم يكن هناك شرّ أمامي، وإنما مجرّد شخص لا يشكّ في تصرفاته”.

ويتناول الفيلم، الذي تم تصوير سرا في تحد لرقابة الحكومة الإيرانية، قصة 4 أشخاص تم اختيارهم لتنفيذ عقوبة الإعدام والورطة الأخلاقية التي تعرض لها كل منهم وتداعيات ما سيظهرونه من تحد عليهم وعلى المحيطين بهم.

وهو عمل انتقادي حاد يتناول عقوبة الإعدام في الجمهورية الاسلامية. ورسولوف البالغ 48 عاما ممنوع حاليا من السفر خارج إيران، الأمر الذي حرمه من حضور المهرجان وتسلّم جائزته.

وحكم على رسولوف العام المنصرم بالسجن مدة عام بتهمة “التعرض لأمن الدولة”، ومنع من صناعة الأفلام مدى الحياة. ولا يزال رسولوف بانتظار تنفيذ الحكم الصادر ضده.

وكانت السلطات قد صادرت جواز سفره عام2017 بعد عرض فيلمه “رجل نزيه” الذي يهاجم الفساد، خلال مهرجان كان.

المخرج محمد رسولوف ممنوع من مغادرة إيران

وكتبت مجلة “فارايتي” السينمائية أن الفيلم الذي فاز بجائزة الدب الذهبي هو “أوضح بيان انتقادي حتى الآن” يصدر عن رسولوف. وأضافت أن الفيلم “سلسلة حكايات رمزية أخلاقية وكافكاوية حول عقوبة الإعدام في إيران ومنفذيها، وقد صُنِع في تحد صريح للقيود التي فرضتها الحكومة عليه”.

وقال رسولوف في بيان “أنا آسف لأنه لن يكون بمقدوري الحضور الى برلين لمشاهدة الفيلم الى جانب الجمهور، ومع ذلك فان الحق بالاختيار بين أن أكون حاضرا أو غائبا في المهرجان هو ببساطة ليس ملكي”. وأضاف أن “فرض قيود من هذا النوع يفضح بشكل جلي الطبيعة الاستبدادية وغير المتسامحة للحكومة الايرانية”.

وتسلمت ابنته باران التي تمثل في هذا الفيلم أيضا الجائزة بدلا منه.وقالت “إنني مرتبكة وسعيدة جدا بهذه الجائزة ولكن في نفس الوقت فإنني حزينة لأنها لمخرج لم يستطع التواجد هنا الليلة. ولذلك فبالإنابة عن كل الفريق أقول “هذه له”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق