جرعة كورونا “تطيح” بوزيرة خارجية البيرو

استقالت وزيرة الخارجية البيروفية الأحد، بسبب حصول مسؤولين حكوميين لقاحات مضادة لكورونا قبل إتاحتها للعامة.

وتضررت الدولة جنوب الأمريكية بدرجة كبيرة من الوباء، وتعرض نظامها الصحي لضغط شديد بينما لم تطلق السلطات برنامج التطعيم للعاملين في قطاع الصحة، قبل 8 فبراير (شباط).

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ودفع الغضب الشعبي من حصول مسؤولين على اللقاحات قبل موعد إطلاق حملة تطعيم أوسع، مسؤولين حكوميين اثنين على الأقل، إلى الاستقالة.

وأفادت وزيرة الخارجية إليزابيث أستيت على تويتر الأحد بأن الرئيس فرانشيسكو ساغاستي قبل استقالتها.

وقالت في البيان إنها حصلت على اللقاح في 22 يناير (كانون الثاني)، في إطار ما وصفته بـ”الخطأ الكبير”.

وأعرب ساغاستي في تصريحات لقناة “تلفزيون أمريكا” عن “غضبه” على الوضع.

وتعد أستيت ثاني عضو في حكومة ساغاستي يستقيل بعد وزيرة الصحة بيلار مازيتي، التي استقالت بعد أن كشفت صحيفة أن الرئيس السابق مارتن فيزكارا، حصل على جرعة من اللقاح ضد كورونا في أكتوبر(تشرين الأول).

وباشرت البيرو في مطلع فبراير (شباط) حملة التلقيح التي بدأت بالعاملين الصحيين، بعد تسلمها 300 ألف جرعة من لقاح سينوفارم الصيني.

ولم يحدد موعد إطلاق اللقاحات للسكان، لكن الحكومة أشارت إلى نيتها تطعيم 10 ملايين شخص بحلول يوليو (تموز).

وتلقى فيزكارا، اللقاح قبل أسابيع فقط من محاكمته وعزله من منصبه بعد توجيه تهمة “انعدام الكفاءة الأخلاقية” اليه.

وقال الرئيس السابق، إنه وزوجته تطوعا للمشاركة في التجارب على اللقاح التي أجريت في البيرو، مشيراً إلى أنه تكتّم على الأمر نظراً إلى أنه “يتعيّن على المتطوعين المحافظة على السرية”.

لكن جامعة “كاييتانو هيريديا” التي تقود التجارب السريرية على لقاح سينوفارم نفت الأحد، أن يكون فيزكارا متطوعاً.

وذكرت أنها أبلغت السلطات الصحية في البيرو بأن “السيد مارتن فيزكارا وزوجته السيدة ماريبل دياز كابيلو ليسا جزءاً من مجموعة تضم 12 ألف متطوع في الأبحاث”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى