جماعة مناهضة للصهيونية تدعو لعودة الفلسطينيين إلى قراهم

السياسي – نفذ نشطاء من جماعة “ناتوري كارتا” اليهودية المناهضة للصهيونية، أعمال تنظيف لمسجد في قرية فلسطينية مهجرة، ورفعوا علم فلسطين وسط دعواتهم لعودة الفلسطينيين إلى قراهم المهجرة.

وجاء في بيان الجماعة: “نحن اليهود ضد الصهيونية في إطار كفاحنا ضد الحكم الصهيوني أقمنا فعالية حراسة وإحياء ذكرى في قرية لفتا الفلسطينية بالقرب من القدس.. حيث وجدنا أن مسجد القرية مهمل و مدمر ومستباحة حرمته من قبل الصهاينة وكذلك مقبرة القرية”.

وتابع البيان: “قمنا بوضع لافتات تدعوا للحفاظ على النظافة واحترام المكان و أزلنا رسما مسيئا على جدار المسجد ..حتى عام 1948 عاش في لفتا 2.958 فلسطينيا، في عام 28/12/1947 هاجم الصهاينة قهوة القرية وقتلوا 6 وجرحوا 7 وبعدها كثف الصهاينة ه‍جومهم على القرية مما أجبر السكان على الرحيل، ومعظم اللاجئين من لفتا سكنوا مخيم قلنديا و بيت صفافا وبعضهم هاجر إلى الأردن وكان هدف الصهاينة من تكثيف الهجوم تطهير المنطقة عرقيا من الفلسطينيين وجعلها لليهود فقط باعتبارها مدخلا للقدس.. وفي 7 فبراير 1948 أعلن الصهيوني بن غوريون أخذه الله استيلاء على لفتا وشوارعها الرئيسة وأنها لليهود فقط”.

وأضاف البيان: “الصهاينة هم النازيون.. أفعالهم في تطهير المناطق من الفلسطينيين هي نفس أفعال النازية”.

وجاء في ختام البيان: “نحن ندعو الله ونتأمل أن يتم التخلص من الحكم الصهيوني وأن تعود لفتا إلى الشعب الفلسطيني وتعود كل أخوات لفتا من القرى المهجرة”.

جماعة يهودية مناهضة للصهيونية تدعو لعودة الفلسطينيين إلى قراهم المهجرة

 

جماعة يهودية مناهضة للصهيونية تدعو لعودة الفلسطينيين إلى قراهم المهجرة
جماعة يهودية مناهضة للصهيونية تدعو لعودة الفلسطينيين إلى قراهم المهجرة
جماعة يهودية مناهضة للصهيونية تدعو لعودة الفلسطينيين إلى قراهم المهجرة
جماعة يهودية مناهضة للصهيونية تدعو لعودة الفلسطينيين إلى قراهم المهجرة

المصدر: RT

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى