جماهير مالمو الغاضبة تعرض أنف إبراهيموفيتش في المزاد

السياسي -وكالات

عرض مشجعون سويديون غاضبون الأنف المقطوع لتمثال مهاجم المنتخب الوطني المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش بالمزاد، احتجاجاً على تسويق كرة القدم وما يرونه خيانة ارتكبها نجم ميلان الإيطالي.

ووصل المزاد على موقع «إيباي» الثلاثاء إلى 610 دولارات.

وكان التمثال البرونزي بالحجم الواقعي للنجم السويدي والذي وُضِعَ في مسقط رأسه مالمو عام 2019، هدفاً للعديد من الاعتداءات منذ أن استثمر اللاعب في نادي هاماربي ومقره ستوكهولم في نوفمبر 2019، مما أثار غضب مشجعي مالمو، النادي الذي بدأ فيه مسيرته الكروية.

وانتزع أنف التمثال في ديسمبر 2019، قبل أن تُقطَع قدميه في يناير 2020، ما أدى إلى سقوطه على السياج الذي يحميه.

وأفاد مشجعو مالمو أنهم وضعوا ثلاث نسخ طبق الأصل من أنف التمثال الذي لا يزال مفقوداً، للبيع بالمزاد «لأن تفضيل المال على الحب قد يكلفك غالياً».

وكتبوا على موقع «فارارناسان» المصمم خصيصاً لهذه الغاية والذي يعني باللغة السويدية «أين الأنف»، إن «كرة القدم كانت في الأصل حركة جماهيرية، لكنها تحولت بشكل متزايد إلى صناعة جماهيرية ذات طابع تجاري مفرط، حيث يُنظر إلى المشجعين على أنهم مستهلكون فيما تتم معاملة اللاعبين والأندية مثل البضائع».

وقالوا إنهم يعتزمون استغلال أرباح المزاد في جهود مكافحة «كرة القدم الحديثة والتجارية والترويج لرياضة يكون التركيز فيها على حب الأندية واللعبة».

ولم يكن الفنان الذي صنع التمثال البرونزي، بيتر ليندي، راضياً بتاتاً عن المزاد، وقال لصحيفة «سيدسفينسكان»: «البائعون الذين يعرضون الأنف في المزاد يتذمرون من أن كرة القدم حولت اللعبة إلى تجارة كبيرة، لكنهم هم أنفسهم يكسبون المال من جريمة».

وبدأ إبراهيموفيتش، (40 عاماً)، مشواره الكروي في الفرق العمرية لمالمو، حيث مسقط رأسه، وشق طريقه إلى الفريق الأول عام 1999 قبل أن يبدأ ترحاله خارج البلاد بالانضمام إلى أياكس الهولندي.

وبعد أياكس، بدأ أبراهيموفيتش رحلة تنقله بين العديد من الأندية الأوروبية الكبرى بدءاً من يوفنتوس وإنتر الإيطاليين، مروراً ببرشلونة الإسباني وميلان للمرة الأولى، ثم باريس سان جرمان الفرنسي ومانشستر يونايتد الإنجليزي، قبل العودة إلى «روسونيري» عام 2020 بعد تجربة مع لوس أنجلوس غالاكسي الأمريكي، للمساهمة في قيادته هذا الموسم إلى لقبه الأول في الدوري الإيطالي منذ 2011 حين كان لاعباً أيضاً في صفوفه.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى