جمعية حقوقية مغربية تطالب بملاحقة ماكرون قضائيا

السياسي – تقدمت جمعية حقوقية مغربية بشكوى لدى النيابة العامة في البلاد، طالبت فيها بملاحقة الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، قانونيا، متى ما أقدم على دخول الأراضي المغربية.

واعتبرت جمعية “الريف الكبير” لحقوق الإنسان، بمدينة الناظور شمال شرق المغرب، أن “ماكرون أقدم على ارتكاب جرم يتعلق بالإساءة إلى الدين الإسلامي ورموزه، والتحريض على التمييز والكراهية علنيا، مما ينصب في ازدرائه بالأديان وتهديده السلم الاجتماعي”، طبقا للقانون الجنائي المغربي.

وأضافت: “كما قام بالاستهزاء والاستهتار بكافة مشاعر وبالمعتقد الديني للمسلمين، وأساء لرسول الله محمد عليه الصلاة و السلام”.

وطلبت الجمعية الحقوقية من النائب العام، “اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة التي يراها مناسبة، وملاحقة ايمانويل ماكرون، بمجرد دخوله التراب المغربي، تطبيقًا لسياسة عدم الإفلات من العقاب”.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم كاريكاتورية مسيئة إلى النبي “محمد” عبر وسائل إعلام، وعرضها على واجهات بعض المباني؛ ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

وفي 21 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، قال الرئيس الفرنسي إن بلاده لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية”، ما ضاعف موجة الغضب في العالم الإسلامي، وأطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى