“جواز سفر كورونا” شرطا لركوب الطائرات

السياسي –  من المتوقع عدم السماح للناس، مع حلول منتصف 2021، بالوصول إلى المطارات، أو الاصطفاف لحضور حفل موسيقي أو مباراة، قبل أن يثبتوا عبر تطبيق على هواتفهم أنهم حصلوا على لقاح فيروس “كورونا”.

ووفق وكالة “بلومبرج”، فإن هذا نوع جديد من الأعمال التجارية العالمية الشجاعة التي تفكر، بينما تشرع البشرية في أكبر برنامج تطعيم شامل في التاريخ؛ حيث يتزايد الحديث عن “جواز سفر كورونا”.

وأوضحت أنه مع تزايد الأنباء حول استخدام ما يسمى بجوازات سفر الحصانة، لتحريك الاقتصادات مرة أخرى، ومع عدم وجود وقت يمكن تضييعه أكثر من ذلك، تمضي الحكومات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة قدمًا في حلول ذات تقنية منخفضة، مثل بطاقات التطعيم الورقية.

وحسب الوكالة، فإن المملكة المتحدة، التي أصبحت أول دولة توافق على لقاح شركة “فايزر” ضد “كورونا”، وتليها الولايات المتحدة وكندا ودول أخرى، مع اقتراب نهاية الوباء، سيتعين عليها والحكومات والشركات التفاوض بشأن بعض التحديات اللوجستية والتكنولوجية والقانونية غير المسبوقة في الأشهر المقبلة.

وقبل أيام، أعربت شركات الطيران العالمية عن أملها في استعادة صناعتها عافيتها من خلال تطوير تطبيق إلكتروني يكون بمثابة “جواز سفر صحي”.

وقالت الشركات إن الجواز سيقوم بتخزين نتائج اختبارات “كورونا” أو معلومات التطعيمات على هواتف المسافرين المحمولة.

وأوضح “الاتحاد الدولي للنقل الجوي” (آياتا) في جنيف، الأربعاء، أنه سيتم تجربة جواز السفر الصحي في شركة “بريتش أيروايز” وغيرها من شركات الطيران العالمية خلال الأسابيع المقبلة، قبل إعلان نتائج أعمالها للربع الأول من العام الحالي.

ويستهدف هذا التطبيق الاستغناء عن قواعد الحجر الصحي الحالي التي تعتبر عقبة رئيسية أمام تعافي حركة السفر الدولي.

وسيتم تخزين البيانات الصحية للمسافرين على هواتفهم المحمولة فقط، وليس في أي سجل مركزي، حسب “آياتا”.

وكشف الرئيس التنفيذي لشركة الطيران الأسترالية “كانتاس”، “آلان جويس”، أن جوازات سفر كورونا أثارت جدلا الشهر الماضي، وقال إن إثبات التطعيم سيكون شرطا للمسافرين الذين يدخلون أستراليا أو يغادرونها على متن طائراتها.

وأوضح “جويس” أنه ناقش الفكرة مع شركات طيران أخرى، ومن المحتمل أن تصبح شرطا مسبقا للصعود إلى الطائرات في جميع أنحاء العالم.

وقال المدير العام لـ”آياتا”، “ألكسندر دو جونياك”: “هدفنا هو أن يكون لدينا نظام فعال من حيث التكلفة وسهل الاستخدام وفعال وآمن لهذه الوظيفة المهمة”.

كما حث اتحاد “آياتا” الحكومات أيضا على الاستعداد لتنفيذ عمليات النقل الجوي للقاح “كورونا” إلى مختلف أنحاء العالم، من خلال توفير أساطيل طائرات مبردة وإلغاء القيود البيروقراطية وتسريع وتيرة الإجراءات الحدودية.

كما طالب بأن يكون العاملون في مجال الطيران من الفئات التي لها أولوية التطعيم ضد الفيروس والسماح لهم بنقل اللقاحات عبر الحدود.

وسيبدأ برنامج اختبار التطبيق، مع شركة الخطوط الجوية البريطانية هذا العام، قبل الوصول إلى أجهزة “أبل” في الربع الأول من العام المقبل، وأجهزة أندرويد في أبريل/نيسان.

إذ سيتمكن المسافرون من مشاركة حالتهم مع سلطات الحدود، أو تقديم رمز الاستجابة السريع للمسح الضوئي، وفق ما أعلنه الاتحاد الدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى