جورجيا تعتقل زعيما للمعارضة في مداهمة عنيفة لمقر حزبه

اعتقلت الشرطة الجورجية، الثلاثاء، زعيما للمعارضة، واستخدمت الغاز المسيل للدموع في عملية دهم عنيفة لمقر حزبه؛ ما من شأنه أن يعمق أزمة سياسية تشهدها البلاد منذ الانتخابات البرلمانية التي جرت العام الماضي.

وأظهرت مشاهد حية نقلها التلفزيون، نيكا ميليا، زعيم ”الحركة المتحدة الوطنية“ أكبر الأحزاب المعارضة في البلاد، خلال اقتياده من مقر حزبه لوضعه في الحبس الاحتياطي قبل محاكمته.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وفي تلك الأثناء استخدم مئات من عناصر شرطة مكافحة الشغب، الغاز المسيل للدموع ضد أنصاره وقادة جميع الأحزاب المعارضة الذين كانوا يتجمعون في المبنى منذ الأربعاء، حسب ما أظهرت مشاهد بثها تلفزيون ”إمتافاري“.

2021-02-uu-2

في الـ18 من فبراير الجاري، أعلن رئيس الوزراء غيورغي غاخاريا (45 عاما) الذي ينتمي إلى حزب الحلم الجورجي الحاكم ويشغل المنصب منذ 2019، تنحيه عن منصبه، بسبب الخلاف في الحكومة حول تنفيذ أمر قضائي باعتقال نيكا ميليا.

وأثار قرار اعتقال ميليا رئيس ”الحركة الوطنية المتحدة“ حزب الرئيس السابق ميخائيل ساكاشفيلي، غضبا في المعارضة وتحذيرات من الحلفاء الغربيين لجورجيا.

وأمرت محكمة في تبيليسي، الأربعاء الماضي، بوضع ميليا في الحبس الاحتياطي قبل محاكمته، بعد أن رفض دفع زيادة رسوم كفالة قبل جلسات استماع في قضية تتعلق بالتظاهرات المناهضة للحكومة في 2019.

ووجهت إليه تهمة ”تنظيم أعمال عنف جماعية“ خلال الاحتجاجات، ويمكن أن يحكم عليه بالسجن لمدة قد تصل إلى تسع سنوات.

ورفض ميليا القضية، معتبرا أن دوافعها سياسية.

2021-02-44-58

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى