جورج كلوني يبحث عن حياة هادئة لبلوغه الستين

أكد رغبته بتمضية الوقت مع عائلته بدلاً من العمل

السياسي -وكالات

قال الممثل الأميركي الشهير جورج كلوني، إنه لا يفكر في العمل بالسياسة لأنه يفضل “أن ينعم بحياة جميلة بدلاً من العمل المستمر”.

وأضاف كلوني: “لقد بلغت الستين هذا العام، والستون تغير الديناميكية نوعاً ما، وكان لي حديث مع زوجتي الحبيبة أمل، ونحن نعمل كثيراً، كما هو الحال لكلينا، وقلت إنه يجب أن نفكر في هذه السنوات بأن تكون سعيدة وهادئة وناجحة جداً”.

وتابع: “إذا كانت صحتنا جيدة، وهو ما نتمتع به، وعمري ستون عاماً فمازلت أستطيع لعب كرة السلة وعمل الكثير من الأشياء التي أحبها، هذا لا يعني عدم العمل لأن العمل مهم حقا لكلينا، لكنه (يعني) أيضاً التأكد من أننا نقضي الوقت معاً ومع عائلتنا”.

وذكر: “في عشرين عاما، سأبلغ الثمانين، وهذا رقم واقعي. لا يهم حجم ما تعمله، وما تتناوله، فأنت في سن الثمانين، لذا قلت إنه يجب أن نضمن أن نستمتع ونعيش هذه السنوات بأفضل طريقة ممكنة”.

وأوضح كلوني أنه سوف ينظر في تقليل أعباء العمل الذي يقوم به، وبدلاً من القيام بثلاث وظائف في السنة، سأعمل عملاً واحداً”، غير أنه أضاف أن “عدم العمل سيكون أمراً مزعجاً”.

وعلى المستوى الفني فقد عاد جورج كلوني للوقوف خلف الكاميرا مرة أخرى في فيلم “The Tender Bar” الذي تدور قصته حول بلوغ سن الرشد، وهو بطولة بن أفليك وتاي شيريدان.

الفيلم الروائي هو الثامن الذي يخرجه كلوني، وقصته مقتبسة من مذكرات المؤلف الأميركي جيه. آر. مورينجر الذي وجد من يستعيض بهم عن والده الغائب في حانة عمه تشارلي بنيويورك.

وقال كلوني حول الفيلم خلال عرضه الأول في مهرجان لندن السينمائي بحضور زوجته أمل علم الدين: “كان لطيفاً… لا أخرج عادة أفلام كهذا.

وأضاف “أردت أن يكون شيئاً لا يعكس بالضرورة كل الأشياء التي مررنا بها. أردت شيئاً يذكرنا بأننا جميعاً نشبه بعضنا البعض بشكل عام”.

وتدور أحداث الفيلم عن جيه. آر. الذي يلعب دوره شيريدان والممثل الصاعد دانيال رانييري والذي يرعاه عمه الذي يعمل نادلاً في حانة ويلعب دوره أفليك، حيث يجد المأوى في هذه الحانة. ويتحول جيه. آر. من كونه صبياً لا يشعر بالأمان إلى كاتب ذائع الصيت متأثراً بالقصص التي كان يرويها رواد الحانة من مختلف الأطياف.

وقال كلوني عن اختياره لصديقه أفليك للعب دور العم تشارلي الجاذب للانتباه، إن القرار كان سهلاً، “هذه الشخصية ذكية حقاً، إنه شخص أحمق بطريقة مرحة غالباً ما تكون عن عمد، و(أداء) بن يمكنه الجمع بين كل هذه الصفات”.

يبدأ طرح الفيلم في دور السينما الأميركية في 17 ديسمبر، ومن المقرر أن يبدأ بثه في جميع أنحاء العالم على منصة أمازون برايم اعتباراً من السابع من يناير 2022.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى