جيجي حديد تفخر بفيلم عن القضية الفلسطينية يشارك فيه شقيقها

السياسي-وكالات

أعادت عارضة الأزياء الأمريكية ذات الأصول الفلسطينية جيجي حديد الخميس 8 أكتوبر/تشرين الأول 2020 مشاركة فيديو نشره شقيقها أنور على حسابها الرسمي على موقع إنستغرام لوثائقي عن فلسطين، وعلقت العارضة العالمية على الفيديو قائلة “فخورة”.

أنور حديد الشقيق الأصغر لعارضتي الأزياء جيجي وبيلا نشر مقطعاً تشويقياً لفيلم وثائقي وعلق عليه “يصدر قريباً”، ويتضمن الإعلان التشويقي للوثائقي صوراً من فلسطين وخريطتها كاملة قبل التقسيم، كما يظهر المقطع الترويجي الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

أما جيجي فأعادت نشرت الفيديو عبر خاصية “ستوري” معبرة عن فخرها مع إضافة اسم شقيقها أنور ومخرج الفيلم الوثائقي.

عائلة حديد وأصولهم الفلسطينية: يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تتفاعل فيها عائلة جيجي مع القضية الفلسطينية، فلطالما تفاخرت عارضتا الأزياء جيجي وبيلا وشقيقهما أنور بأصولهما العربية والفلسطينية، إذ أصدر أنور في وقت سابق مقطعاً موسيقياً اشتمل على فيديوهات التقطها أثناء تواجده في فلسطين.

الفيديو يأخذ المشاهدين في جولة شوارع قرى في الضفة الغربية، ويسلط الضوء على انعدام العدالة التي يعيش فيها الفلسطينيون كما اشتملت كلمات الأغنية التي رافقت الفيديو على: “تمحى من كل شيء، عبر رصاصة أو قضبان حديدة… إنه شيء مقرف”.

وفي وقت سابق أعربت جيجي بدورها عن تضامنها مع الفلسطينيين الذين يشاركون في مسيرات العودة الكبرى، في قطاع غزة المحاصر.

وسبقتها قبلها شقيقتها بيلا حين شاركت في مسيرة في لندن ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

أزمة بيلا وإنستغرام: وقبل أشهر دخلت بيلا حديد في أزمة مع موقع إنستغرام بعد صورة نشرتها عبر خاصية “ستوري” على المنصة أزالها التطبيق، كتبت بيلا فيها: “أبي ومسقط رأسه فلسطين”.

بيلا قالت لمتابعيها: “إنستغرام أزال قصتي التي قلتُ فيها فقط “أبي ومسقط رأسه فلسطين” مع صورة لجواز سفره الأمريكي.

ثم تحدّت بيلا موقع التواصل الاجتماعي، وسألته: “إنستغرام، في أي جزء بالضبط من كوني فخورة بوالدي ومسقط رأسه فلسطين تعدّونه تنمّراً، أو مضايقة، أو تعرياً جنسياً؟”.

أضافت عارضة الأزياء التي تنحدر من أصولٍ فلسطينية وهولندية: “ألا يُسمح لنا بأن نكون فلسطينيين على إنستغرام؟ هذا بالنسبة لي هو التنمر، لا يمكنك محو التاريخ عن طريق إسكات الناس، لا تسير الأمور على هذا النحو”.

ليعتذر منها إنستغرام إذ قال المتحدث باسم “فيسبوك”، الشركة الأم لمنصة إنستغرام لموقع “بيدج سيكس”، رداً على ما حدث: “لحماية خصوصية عملائنا، لا نسمح للأشخاص بنشر معلومات شخصية، مثل أرقام جوازات السفر على إنستغرام، في هذه الحالة نقوم بحجب رقم جواز السفر، لكن لا يجب إزالة المحتوى، وقد استعدنا المحتوى ونعتذر لبيلا عن الخطأ الذي حدث”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى