جيش الاحتلال يستعد لاحتمالية الغاء الانتخابات الفلسطينية

السياسي – كشف موقع واللا العبري، مساء اليوم الثلاثاء، استعداد جيش الاحتلال الإسرائيلي، لاحتمالية الغاء الانتخابات الفلسطينية من قبل رئيس السلطة محمود عباس، حيث سيتم رفع حالة التأهب في القيادة الوسطى خلال الأسبوع المقبل.

يقول الموقع العبري، إن الجيش يتحدث عن مؤشرات بأن عباس سيحاول تأجيل الانتخابات للمجلس التشريعي في ظل التقديرات التي تشير لخسارة حركة فتح أمام حركة حماس.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ويضيف الموقع، أن رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي صادق على خطة العمل مع أشد السيناريوهات خطر وذلك خشية اندلاع مواجهات عنيفة.

وتابع: “مصادر أمنية لا تستبعد إمكانية قيام التنظيمات الإرهابية بإطلاق صواريخ من غزة ما سيلزم إسرائيل على الرد “.

يشير الموقع أنه خلال الأسبوع الماضي جرت نقاشات لدي الأجهزة الأمنية وقد أشار خلالها جهات أمنية عن مؤشرات واضحة بأن عباس سيعلن قريبا عن تأجيل الانتخابات للمجلس التشريعي والانتخابات الرئاسية.

وكشف موقع واللا أنه بدءا من الأسبوع القادم سيتم رفع حالة التأهب في القيادة الوسطى في ضوء المخاوف من اندلاع مواجهات في الشارع الفلسطيني التي قد تتطور تشمل عمليات ضد إسرائيل.

يتابع “الأمريكان والأوروبيون والإسرائيليون يدركون بأن الانتخابات لو جرت فإن حماس ستضاعف قوتها؛ لكن لا يريد أحد أن يتدخل ويظهر بأنه المسئول عن تعطيل العملية الانتخابية”

تقول مصادر أمنية إن الانتخابات في السلطة وصلت إلى مرحلة حساسة وإن لم يعلن أبو مازن عن تأجيلها خلال الأسبوع القادم فسيكون من الصعب إيقافها ومنعها، كما أن هناك خشية من سيطرة حماس على الضفة وعزل أبو مازن بسبب الانشقاقات في فتح والتعاون بين حماس ودحلان.

وخلال حديث لموقع واللا قالت جهات أمنية إن هناك رسائل قد أرسلت لقيادة فتح باحتمالية خسارة الانتخابات وسيكون لذلك تداعيات أمنية على الجيش وعلى الأجهزة الأمنية الفلسطينية،  كما أشارت المصادر بوجود قرار إسرائيلي واضح بعدم التدخل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى