جينيفر لوبيز وبن أفليك يجددان حبهما القديم

السياسي -وكالات

كشف أحد المواقع الإخبارية الأجنبية عن مصادر مقربة من النجمين ​بن أفليك​ و​جينيفر لوبيز​، أن الثنائي يعيشان أسعد لحظات عمرهما، وأن أفليك يركز كثيراً على إيجاد الوقت ليقضيه مع حبيبته على الرغم من جدول مواعيده المكثف، الأمر الذي أعجب المغنية الشهيرة بشكل كبير فاستطاع إيقاعها في شباكه من جديد.
والتقطت عدسات المصورين صوراً جديداً للحبيبين الشهيرين خلال قضاء عطلتهما في ميامي، وظهرت جينيفر في الصور ولديها ابتسامة كبيرة على وجهها بينما يقف أفليك خلفها.
وتأتي هذه الرحلة بينهما بعد فترة وجيزة من إعادة الاتصال خلال رحلتها الأخيرة إلى لوس أنجلوس، حيث تم التقاط صور لهما خارج منزل جينيفر لوبيز في لوس أنجلوس في أبريل بعد أيام من انفصالها عن ​أليكس رودريغيز​، وبعد ذلك ذهبا معًا في رحلة لمدة أيام إلى مونتانا ، حيث شوهدا وهما يقودان سويًا السيارة.
وكان أفليك ولبيز على علاقة سابقة قبل أن ينفصلا لكنه احتفظ بساعة فضية كان يضعها في يده حين كانا حبيبين ثم عاد ليستعملها مرة أخرى بعد أن عادا إلى بعضهما، وقد تأكدت العلاقة إذاً منذ انفصالهما رسميا عام 2004.
يشار إلى أن علاقة لوبيز وأفليك بدأت في عام 2002، واشتركا معا في أفلام Jersey Girl و Gigli، و قاما بتأجيل زفافهم لعام 2003، ثم انفصلا رسميًا بحلول يناير 2004، وبعد انفصال لوبيز عن صديقها أليكس رودريغيز، في نيسان /أبريل الماضي، تأكدت قصة حب لوبيز وأفليك، اللذين أعادا الشغف واللهيب إليها من جديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى