حاكم كاليفورنيا يرفض الإفراج المشروط عن الفلسطيني سرحان

السياسي -وكالات

أفادت وسائل إعلام أميركية بأن حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسم رفض تنفيذ قرار الإفراج المشروط عن سرحان سرحان، المدان باغتيال السيناتور ومرشح الرئاسة السابق روبرت كينيدي عام 1968.

وقالت شبكة “سي إن إن” (CNN) الأميركية إن شخصين من عائلة كينيدي أيّدا إطلاق سراح سرحان بشروط بعد قضائه 53 عاما في السجن. غير أن أسرة القتيل أرادت أن يظل القاتل حبيسا.

والعام الماضي أوصت محكمة في الولايات المتحدة بالإفراج المشروط عن سرحان بشارة سرحان، الرجل الذي أدين باغتيال السيناتور روبرت كينيدي خلال حملته الانتخابية الرئاسية عام 1968 في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا في الخامس من يونيو/حزيران 1968.

وكان روبرت كينيدي عضوا في مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك، وهو الشقيق الأصغر للرئيس جون كينيدي الذي اغتيل بدوره عام 1963.

وقد أُدين سرحان، الذي يبلغ من العمر حاليا 77 عاما، بجريمة القتل عام 1969، وحكم عليه بالإعدام. وفي العام 1972 قضت المحكمة العليا في كاليفورنيا بعدم دستورية هذه العقوبة، وحكم على سرحان بالسجن مدى الحياة مع إمكانية الإفراج المشروط عنه.

وُلد سرحان في مدينة القدس لعائلة فلسطينية مسيحية عربية، ثم التحق بمدرسة إرساليات لوثرية قبل أن ينتقل للولايات المتحدة وهو لم يتخط 12 عاما.

وفي مقابلة مع الصحفي ديفيد فروست عام 1989، أكد سرحان اغتياله كينيدي، وقال “كانت علاقتي الوحيدة بروبرت كينيدي هي دعمه الوحيد لإسرائيل ومحاولته المتعمدة إرسال 50 طائرة مقاتلة من طراز فانتوم إلى إسرائيل لإلحاق الأذى بالفلسطينيين”.

وفشل سرحان في الحصول على الإفراج المشروط 15 مرة خلال السنوات الماضية، إلا أن التعديلات في قوانين كاليفورنيا خلال السنوات الأخيرة ساعدت في دعم موقفه، حيث جعلت من السهل على السجين الحصول على الإفراج المشروط عن جريمة ارتكبت في سن مبكرة، إذ كان في سن 24 عندما أطلق النار على كينيدي.

وخرجت عدة “نظريات مؤامرة” خلال العقود الخمسة الأخيرة تشكك في قيام سرحان باغتيال كينيدي، وتقول إحداها إن سرحان تم تنويمه مغناطيسيا وبرمجته لإطلاق النار على كينيدي. ويعتقد آخرون أن هناك أشخاصا آخرين ضالعون في الاغتيال.

وإذا تم إطلاق سراح سرحان فقد يواجه الترحيل من الولايات المتحدة التي لم يحصل على جنسيتها. وتنص قوانين الهجرة على ترحيل مرتكبي الجرائم الخطيرة من غير الأميركيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى