حركة “حماس” تسعى لاستعادة العلاقة مع سوريا

كشف عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” خليل الحية، اليوم الثلاثاء، عن قرار اتخذته حركته يقضي باستعادة العلاقة مع سوريا.

وقال “الحية” في حوارٍ نشرته “الأخبار اللبنانية”، إنه جرت نقاشات داخلية وخارجية على مستوى الحركة شاركت فيها قيادات وكوادر ومؤثرون وحتى الأسرى داخل السجون من أجل حسم النقاش المتعلق باستعادة العلاقات مع سوريا.

وبين أنه “بخلاصة النقاشات تم إقرار السعي من أجل استعادة العلاقة مع دمشق”.

ومنذ 1999 اتخذت قيادة حركة “حماس” من العاصمة السورية مقرًّا لها، قبل أن تغادرها عام 2012 إثر اندلاع الأزمة السورية، ومنذ ذلك الحين، ساد توتر وقطيعة بين سوريا والحركة.

وقبل أيام، كشفت مصادر إعلامية مقربة من سوريا، أن موافقة مبدئية حصل عليها حزب الله اللبناني، من حركة حماس والقيادة السورية، تُمهد لاتخاذ خطوات عملية على صعيد إعادة العلاقات بين “حماس” والنظام السوري، وإجراء حوارات مباشرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى