حريق في مخيم للاجئين السوريين في لبنان

السياسي – تتوالى معاناة اللاجئين السوريّين في لبنان، إذ اندلع ليل أمس الأربعاء، حريقٌ ضخم أدّى إلى احتراق 13 خيمة بشكلٍ كاملٍ، داخل مخيم “خريبة الجندي – 014” في بلدة تل عباس الغربي بمحافظة عكار الشمالية.

وسبّب الحريق حالة هلع وخوف وبكاء بين صفوف الأطفال والنساء وكبار السنّ، من دون أن يوقع أي أضرار بشرية، باستثناء إصابة طفيفة لأحد اللاجئين، وهو يحاول إطفاء الحريق، فيما تعرّض آخر لحالة اختناق، وقد عالجتهما فرق الصليب الأحمر اللبناني.

الحريق الذي عمل عناصر الدفاع المدني اللبناني على إخماده، قبل أن تمتدّ النيران إلى باقي الخيم، تعدّدت الروايات حول سبب اندلاعه. ففيما انتشر خبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام يفيد بـ”تعرّض المخيم لإطلاق رصاص على خلفية إشكال فردي بين أبناء البلدة ولاجئين سوريين”، جرى تداول خبر آخر يربط الحريق باحتكاكٍ كهربائي. وكانت القوى الأمنية قد حضرت إلى المكان وباشرت تحقيقاتها.

وأكّد مسؤول المخيم (الشاويش) عزّو محمد حمّود أنّ “الحريق ناجم على الأرجح عن تماس كهربائي في إحدى الخيم، إذ بدأت النيران بالاشتعال قبل أن يطاول الحريق 13 خيمة من أصل 50، ما يعني تشرّد 13 عائلة بينهم أطفال، أي ما يقارب خمسين شخصاً كمعدّل متوسط، بحيث باتوا ليلتهم لدى إخوانهم في الخيم غير المتضررة، بانتظار تأمين خيمٍ بديلة”.

وإذ نفى حمّود “نفياً قاطعاً حدوث أي إشكال فردي بينهم وبين أبناء البلدة”، لفت إلى أنّ “أبناء البلدة أنفسهم سارعوا إلى مساعدتهم في إطفاء الحريق”، مرجّحاً أن “يكون الاحتكاك الكهربائي قد نتج من الإضاءة داخل الخيمة أو البرّاد أو جهاز التلفاز”.

وأشار إلى أنّهم يستخدمون فقط وسائل تدفئة تعمل بمادة المازوت، ويمنعون استخدام تلك التي تعتمد التيار الكهربائي. ولفت إلى أنّ “المخيم قد أُنشئ منذ سبعة أعوامٍ، وهو مجاور لمخيم “الربيع”، الذي يتألف من نحو 26 خيمة، ولكنّنا تمكّنا من محاصرة النيران، ما ساهم في عدم تضرّر المخيم المذكور”.

من جهتها، وصفت لاجئة حالة الهلع التي أصابتها وأطفالها الأربعة بعد أن استفاقوا على صراخ الأهالي ومشهد ألسنة النار داخل خيمتهم، و قالت : “لا أعرف ماذا حدث، لكن الاشتعال بدأ من المطبخ، وقد يكون احتكاكاً كهربائياً، لكنّني أصبحت وعائلتي في حُكم المشرّدين، نحن نقف اليوم على رمادٍ”.

الحالة نفسها روتها لاجئة اخرى حيث أعربت عن حجم المأساة والخسائر التي تكبّدوها، سائلةً: “مين (مَن) بعوّض عليّ؟”. سناء التي افترشت وأولادها أرض المخيم، أضافت: “عندي ثلاثة أولاد، اثنان منهما يعانيان من تضخّم في الكبد وترقق عظامٍ، زوجي معتقل في سوريّة ولا أعرف إذا كان حيّاً أو ميتاً”.

وبحسرةٍ قالت اللاجئة رغداء العكش : “كنت نائمة وابني البالغ من العمر سنة واحدة، استفقنا على الصراخ والبكاء. لقد احترقت خيمتنا بالكامل، وأُصيب ابني بالسّعال جراء الدخان الكثيف”. وتابعت: “خسرنا كلّ شيء، خسرنا أوراقنا الثبوتيّة وثيابنا وكلّ ما يتعلّق بابني الصغير من طعامٍ وملبسٍ وأدوية، وأصبحنا في الشارع من دون مأوى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى