حزب الله العراقي يهدد أمريكا حال عدم انسحابها من البلاد

السياسي – حذرت “كتائب حزب الله” في العراق، الأربعاء، من مواجهة عنيفة في حال لم يلتزم الأمريكان بالمهلة المحددة لخروج قواتهم من البلاد.

وقال المتحدث باسم الكتائب “محمد محيي” في تصريح نقله إعلام محلي، إن “الهدنة المشروطة التي قدمت للحكومة العراقية والقوات الأجنبية ينبغي أن تؤخذ على محمل الجد، لأن المقاومة وضعت فيها شرطا وحداً ما بعده سيكون هناك مواجهة وكما بينت في بيانها الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة بأنها سوف تتنقل إلى مرحلة لاحقة من المقاومة”.

وأوضح أن “هذه المرحلة قد تكون أكثر شراسة وقوة وتستخدم فيها أنواع جديدة من الأسلحة”.

وأشار إلى أن “الأمريكان قد لا يقدرون هذه الإمكانيات، ولكن ينبغي عليهم أن يفهموا أن المقاومة العراقية لديها من الإمكانات القادرة على مواجهتهم وقلب مخططاتهم رأسا على عقب”.

وأكد أن “على الحكومة الالتفات إلى سيادة العراق، والسيطرة على أرضه وسمائه، وإلا فإنها ستقع في خانة المتهمين بالتواطؤ مع الأمريكان”.

ومنذ أشهر مضت، تتعرض المنطقة الخضراء في بغداد التي تضم مقار حكومية وبعثات سفارات أجنبية إلى جانب قواعد عسكرية تستضيف قوات التحالف الدولي، وأرتال تنقل معدات لوجستية، لقصف صاروخي، وهجمات بعبوات ناسفة من قبل جهات لا تزال مجهولة.

وقال مسؤولون عراقيون، مؤخراً، إن الولايات المتحدة بحثت إغلاق سفارتها في العراق، نتيجة استمرار الهجمات التي تتعرض لها من قبل مجاميع مسلحة، تطلق الصواريخ وقذائف الكاتيوشا على مبنى السفارة في بغداد.

وعادة ما تتهم واشنطن، فصائل شيعية، تتلقى الدعم والتمويل من إيران، بينها “كتائب حزب الله” العراقي، بالوقوف وراء الهجمات.

وقبل أسابيع، أعلنت “الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية” (شيعية)، في بيان أنها “ستعطي فرصة مشروطة للقوات الأجنبية لوضع جدول زمني محدود ومحدد للخروج من البلاد”، محذرة الإدارة الأمريكية من المراوغة والمماطلة والتسويف في تحقيق مطلب الشعب الأول.

وصوت البرلمان العراقي في يناير/كانون الثاني الماضي، بالأغلبية على إنهاء الوجود العسكري الأجنبي، بعد أيام من مقتل قائد فيلق القدس الإيراني “قاسم سليماني”، برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، في قصف جوي أمريكي قرب مطار بغداد الدولي.

وخلال اجتماع مع رئيس الوزراء العراقي “مصطفى الكاظمي”، الشهر الماضي، وعد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، بسحب القوات الأمريكية التي ما زالت في العراق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى