حزب الله العراق ينفي مسؤوليته عن هجوم أربيل

السياسي – نفت كتائب “حزب الله” العراقية، اليوم الخميس، مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مدينة أربيل بطائرة مسيرة مفخخة الليلة الماضية.
وقال المتحدث باسم كتائب “حزب الله” أبو علي العسكري، في بيان له: “إن اتهامنا من قبل عصابة مسعود بقصف مقر للموساد في أربيل بالطائرات المسيرة أمس وإن كانت التهمة مشرفة إلا أنه لا علم لنا بها، وعليهم أن يتأدبوا أو سنعمل مضطرين على تأديبهم”.
وحمل مجلس الأمن في إقليم كردستان العراق، في وقت سابق اليوم، “حزب الله” العراقي مسؤولية الهجوم بطائرة مسيرة مفخخة، الذي استهدف مدينة أربيل الليلة الماضية.
وأعلن مجلس أمن إقليم كردستان، في بيان له، أن “المسيرة المفخخة التي انفجرت الليلة الماضية في أربيل أطلقت من ناحية آلتون كوبري من قبل ميليشيا كتائب حزب الله العراقية باتجاه أربيل”.
وأشار المجلس إلى أن “مواقع رسمية تابعة لقوة إقليمية، ذكرت بعد وقوع الهجوم، وكما في المرات السابقة، أن الهجوم استهدف سيارة تابعة للموساد الإسرائيلي، وزعمت أن شخصاً قتل خلال الهجوم. ربما بإمكانهم تغذية الرأي العام عندهم بهذه الأكاذيب، لكن أبناء أربيل وإقليم كردستان شاهدوا بأنفسهم موقع ونوعية الهجوم وآثاره، ما جعل من تلك الأنباء موضع سخرية واستهزاء”.
وختم البيان بالقول إن “إقليم كردستان لن يكون أبدا منطلقا لتهديد أي من دول المنطقة، وفي نفس الوقت، نعلن أن على تلك الدول أن تحترم سيادة أرض وشعب إقليم كوردستان والعراق”.
واستهدفت هجمات صاروخية بطائرة مسيرة، القنصلية الأمريكية وأهدافا مدنية في أربيل شمالي العراق، مساء أمس الأربعاء، بحسب مصادر أمنية.
وفي ذات السياق، نقلت وكالة الأنباء العراقية، عن قوات مكافحة إرهاب كردستان أن 3 أشخاص أصيبوا بتفجير طائرة مسيرة مفخخة في أربيل. وقال مصدر أمني آخر إن طائرة مسيرة استهدفت القنصلية الأمريكية في المدينة.
وفي الإطار ذاته، ذكرت وكالة “روداوو” المحلية أن عددا من صواريخ “كاتيوشا” سقط على الطريق الرئيس بين أربيل ومصيف صلاح الدين. وأفادت بأن البيانات الأولية تشير إلى أن الصواريخ لم تتسبب في سقوط ضحايا، بينما ألحقت أضرارا بعدد من السيارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى