حسام تحسين بيك ينتقد كاميرا سمير حسين في الكندوش

السياسي -وكالات

رد الكاتب حسام تحسين بيك على الانتقادات التي طالت مسلسل “الكندوش” (إخراج سمير حسين، إنتاج شركة MB) والذي كتب نصه وعُرض في الموسم الرمضاني 2021.

وتحدث البيك في لقاء له ضمن برنامج ETبالعربي عن انقسام الآراء حول العمل، مؤكداً أن كل من قال ملاحظة عن العمل معه حق، وعقّب: “أنا ذاتي إلي ملاحظات، المكتوب على الورق ما شفته على الشاشة، الخط الأساسي موجود، لكن معالجة بعض المشاهد كانت غلط”.

ولفت حسام إلى أن واحدة من هذه الخطوط هي شخصية ياسمين التي لعبتها الفنانة سلاف فواخرجي “المخرج nodetitle طلعها امرأة وقحة جرئية بالكلام، هي مو هيك ابداً على الورق، هي إنسانة جميلة ولطيفة جار عليها الزمن، توفى زوجها وعندها ولدين، صارت تبحث عن رجل تستند عليه”.

أما عن رأي الفنان أيمن زيدان الذي لعب أحد أدوار البطولة بالعمل، وصرح مؤخراً بأن حسام تحسين بيك لم يكسب الرهان كثيراً في تقديم تصور جديد للدراما الشامية، قال البيك: “الأستاذ أيمن شو ما قال هو صح، لأنو قامة فنية كبيرة، ربما بضعف من المخرج أو غيرها أحس أن المعالجة ليست صحيحة”، ونوّه مجدداً “كل واحد عم يقدم ملاحظات هي على الراس والعين، لأن ما في شي كامل، لكن بالنسبة الي كواحد كتب قصة وسيناريو وعامل الألحان، ما لقيت يلي ببالي أو خيالي على الشاشة”.

وفيما يتعلق بوجود جزأين من الكندوش، نوّه حسام إلى أن المسلسل مكتوب من الأساس على أنه ستين حلقة “هو شقفة واحدة، هنن قسموه لجزأين، طبعاً لسا الو تكملة والتكملة هي الجميلة، لأنو الأحداث تبلورت بالجزء الأول ورح ياخد منحى أخر تماماً بالجزء الثاني”.

كما أكد البيك أنه لم يقدم هذا العمل بصفته كاتباً، وإنما غيرة على البيئة الدمشقية: “أنا ابن هي البيئة، وعايشها متل ما كتبت عنها”، لافتاً أن البيئة الدمشقية صُدِّرت إلى العرب بشكل مشوه “يعني الشباب العرب الصغار وحتى السوريين، صاروا يفكروا أنو جدودنا كلهم حاملين خناجر وبيشختوا، ومين ما حكاهم بسحبوا خنجرهم، وتبع دسائس ومؤامرات، لا هاد مو صحيح، ونسائنا كانوا مثقفات وخرجوا أجيال، وصاروا سياسين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى