حرب يهودية على الأمريكية “غولدبرغ” .. مظهر عنصري جديد!
حسن عصفور

منذ أول فبراير 2022، والإعلام العبري وبعض الإعلام الأمريكي (اليهودي)، يخوض معركة من لون جديد، ضد الممثلة الشهيرة ووبي غولدبرغ، بعدما عبرت عن رأيها فيما تعرض له “يهود ألمانيا” على يد النازية الهتلرية، حيث رأت أن ذلك لم يكن بسبب “الجين”، بل بسبب انعدام الإنسانية من طرف لآخر.

الحرب لم تتوقف ضدها، ورغم أن غولدبرغ، أجبرت تحت حرب التهديد والترهيب، الى الاعتذار والتراجع عما قالت، وتم عقابها بوقف العمل في برنامجها “فيو –  The View” عبر قناة إيه.بي.سي نيوز لمدة أسبوعين، بذريعة “فريدة” قالتها رئيسة القناة كيم غودوين، حيث أبلغت العاملين في مذكرة بوقف غولدبرغ “لتأخذ الوقت للتفكير ومعرفة تأثير تصريحاتها”.

وبدلا من حصر مسألة تصريحات “غولدبرغ” باعتبارها وجهة نظر أصابت أم أخطات، أوضحتها لاحقا، تم الذهاب لفتح ملف علاقة اليهود بالأمريكيين السود، بما فيها العلاقات داخل الإنتاج الفني – السينمائي من خلال الشركة الأشهر عالميا “هوليوود”، حيث اعتبرت وسائل إعلام عبرية وبعض اليهود الأمريكان، ان تصريحات “غولدبرغ”، هي صدى كامن حول شعور السود الأمريكان بأنهم يُنظرون إلى اليهود في الولايات المتحدة على أنهم “يسرقون الأضواء” من الضحايا الحقيقيين للعنصرية.

كان يمكن أن تقف أبعاد التصريح عند حدود “الاعتذار والعقاب”، والذي انتقدته بشدة أصغر نواب الكونغرس الديمقراطية ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز، واعتبرته غير ضروري، بل دافعت عن الممثلة الشهيرة، بأن لها “تاريخ إيجابي في العلاقة مع اليهود”.

قد يبدو أن فتح النار على غولدبرغ هو غضب متعلق بتصريح، ولكن جوهر الحقيقة أن “دولة الأبرتهايد”، تعمل على شن معركة ترهيب فكرية ضد كل من سينتقد عنصريتها وسياسية التطهير العرقي التي تمارسها، ولم تعد طي الكتمان، بعدما نشرت عدة مؤسسات حقوقية دولية، ووسائل إعلام عالمية، منها أمريكية، ولذا هي تبحث عن “ورقة توت” تخفي عورتها الكاملة في كونها دولة تمثل خروجا عن القانون الدولي – الإنساني، و”شذوذا سياسيا” باعتبارها آخر قلاع المستعمرين والمحتلين لأرض وشعب.

ولعل تقرير “العفو الدولية” أصاب حكام تل أبيب بـ “هلوسة خاصة” بعدما، فضح ما ارتكبوه من جرائم حرب ما يقارب ما كان من النازيين، وتطهير عرقي يماثل ما حدث في زمن تاريخي أسود، لذا سيعملون بكل السبل الممكنة والوسائل المتاحة، في أمريكا وغيرها، من تحويل “تعبير غولدبرغ” الى قضية كبرى تحت بند “العداء للسامية” ونكران “المحرقة”، في مناورة التفافية للهروب مما ينتظرها عقابا ومساءلة.

ولأن العالم لم يعد كما كان سابقا يعيش بين جدران التضليل والكذب والمظلومية التي حاولت الحركة الصهيونية ترويجها على مدار سنوات مضت، نجحت في أمريكا وغيرها من دول أوروبية، في تمرير تلك الأكاذيب، فربما سيكون من الصعوبة استمرار حركة الخداع التي طال أمدها بعدما انحازت “نسبيا” منظمات حقوقية دولية الى الحقيقة، وهي التي كانت سلاحا “سريا” في يد أمريكا ضد خصومها في المنظومة الاشتراكية سابقا.

افتضاح حقيقة دولة الكيان بصفتها دولة فصل عنصري وتطهير عرقي وارتكابها لجرائم حرب تدفعها للمقصلة الإنسانية، لن تنال منه حرب الاستخدام لمسألة المحرقة، بل يمكن استخدامها ضدها تماما، كونها تعيد انتاج جرائم المحرقة ولكن بأيدي من يرى نفسه “ضحيتها”.

ويبقى السؤال الدائم، لماذا لا تتحرك المؤسسات العربية المنتشرة بقوة في أمريكا، وبات لها حضور وتأثير لتعيد تصويب السهم العنصري لصاحبه الحديث، لما لا يتم التفاعل الموسع مع تقرير “العفو الدولية”..وبالطبع السؤال دوما وأولا الى الجامعة العربية ومكاتبها..

رسائل مواجهة العنصرية اليهودية التي تمارسها دولة الكيان في أمريكا وغيرها، سلاح هام يمكنه أن يحق مكاسب سياسية عديدة، لو أحسن التفاعل مع التقارير الدولية قبل البيانات العربية والفلسطينية، فهي كافية تماما لوضع دولة الفصل العنصري في قفص الاتهام الطويل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى