حظر التمارين الرياضية الجماعية في إيطاليا

السياسي-وكالات

لن يُسمح للرياضيين الطليان خوض تمارين جماعية وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء جوزيبي كونتي الأربعاء، تمديد فترة الإغلاق في البلاد حتى 13 نيسان/ أبريل بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتم تعليق جميع المنافسات الرياضية في إيطاليا حتى 3 نيسان/ ابريل على الاقل، نتيجة الفيروس الذي صدم البلاد وأدى إلى وفاة 13,115 شخصا.

قال كونتي في خطاب تلفزيوني وجهه إلى الأمة الأربعاء ان فترة الإغلاق ستُمدد وتتضمّن الآن حصص التمارين “الأحداث والمسابقات الرياضية بكافة أنواعها معلقة، في الأماكن العامة أو الخاصة”.

تابع “حصص التمارين للمحترفين وغير المحترفين معلقة أيضا في جميع أنواع المنشآت الرياضية”.

وسيكون بمقدور الرياضيين متابعة تمارينهم الفردية.

أضاف رئيس الوزراء “بدأنا نشهد نتائج إيجابية. إذا بدأنا بتخفيف إجراءاتنا الآن، ستذهب كل جهودنا سدى”.

وسجلت إصابات عدة في صفوف اللاعبين في الدوري الإيطالي لكرة القدم، لاسيما في يوفنتوس مع دانييلي روغاني (أول لاعب في دوري الدرجة الأولى ثبتت إصابته)، وزميليه الفرنسي بليز ماتويدي والنجم الأرجنتيني باولو ديبالا.

كما أعلن نادي ميلان إصابة نجمه السابق باولو مالديني ونجله دانيال.

وأعلنت أندية عدة تسجيل إصابات في صفوفها، مثل سمبدوريا (ستة لاعبين وطبيب)، وفيورنتينا (عشر إصابات)، وأتالانتا (حارس المرمى ماركو سبورتييلو)، وفيرونا (لاعبه ماتيا زاكانيي)، وبريشيا (إصابة عضوين من دون تحديد هويتهما).

وفي تصريحات ليل 26 آذار/ مارس، استبعد وزير الرياضة الإيطالي فينتشنزو سبادافورا إمكان استئناف المنافسات في مطلع أيار/ مايو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى