حقائق وأرقام عن نهائيات بطولة الدوري الأوروبي

السياسي -وكالات

عندما يلتقي إنتراخت فرانكفورت الألماني مع غلاسغو رينجرز الإسكتلندي غداً الأربعاء في المباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، سيكون حلم كل فريق هو الفوز بباكورة ألقابه في هذه البطولة بمسماها الحالي علماً بأن النهائي سيكون على لقب النسخة الـ13 في تاريخ البطولة بعد تغيير مسماها من كأس الاتحاد الأوروبي إلى الدوري الأوروبي.

ويلتقي الفريقان غداً على إستاد سانشيز بيثخوان معقل فريق إشبيلية صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب الدوري الأوروبي.

ويشهد نهائي الغد والمباريات النهائية للبطولة في نسخها الماضية على العديد من الأرقام والحقائق المثيرة، طبقاً للاتحاد الأوروبي للعبة، ومنها:
نهائي الغد سيحسم لقب النسخة الـ13 للمسابقة.
المباريات النهائية الـ12 السابقة شهدت تسجيل 36 هدفاً.
كان أكبر هامش فوز في المباريات النهائية الـ12 السابقة للبطولة هو ثلاثة أهداف (4-1) عندما فاز تشيلسي على آرسنال في نهائي إنجليزي خالص بنسخة 2018-2019 وكذلك عندما فاز أتلتيكو مدريد الإسباني 3-0 على كل من أتلتيك بلباو الإسباني ومارسيليا الفرنسي في نهائي نسختي 2012 و2018 على الترتيب.

أكبر عدد من الأهداف تشهده مباراة نهائية للبطولة كان خمسة أهداف، عندما فاز إشبيلية على دنيبرو بتروفسك الأوكراني 3-2 في 2015 وفاز تشيلسي على آرسنال 4-1 في 2019 وإشبيلية على انتر ميلان الإيطالي 3-2 في 2020.

فاز إشبيلية بجميع المباريات الأربع النهائية التي خاضها في البطولة وكان أحدثها في 2020، ليتفوق على أتلتيكو مدريد الإسباني الذي فاز باللقب في جميع المباريات النهائية الثلاث التي خاضها بالبطولة.

شهدت المباريات النهائية السابقة للبطولة مشاركة تسعة فرق إسبانية وسبعة فرق إنجليزية.

سيكون إنتراخت فرانكفورت ورينجرز الفريقين رقمي 17 و18 في قائمة الفرق التي خاضت النهائي، والفائز منهما سيكون سابع فريق فقط يتوج بلقب البطولة.

الفائزون السابقون بلقب البطولة ينتمون لثلاثة اتحادات وطنية فقط بواقع ثمانية ألقاب لفرق إسبانيا وثلاثة للفرق الإنجليزية ولقب واحد لفرق البرتغال.

هذه هي المرة الأولى التي يبلغ فيها فريق ألماني أو إسكتلندي نهائي البطولة ليرتفع عدد جنسيات الأندية التي بلغت نهائي البطولة إلى تسع جنسيات.

هذه هي المرة الأولى منذ نهائي 2017 بين مانشستر يونايتد الإنجليزي وأياكس الهولندي التي يشهد فيها نهائي البطولة فريقين يشاركان في النهائي للمرة الأولى.

إذا توج إنتراخت فرانكفورت باللقب غداً، سيصبح ثالث فريق يحرز لقب البطولة دون التعرض لأي هزيمة في مسيرته بالأدوار المختلفة للبطولة حيث سبقه تشيلسي الإنجليزي في موسم 2018-2019 عندما توج باللقب من خلال 12 انتصاراً وثلاثة تعادلات وتبعه فياريال في الموسم الماضي بإحراز اللقب عبر 11 انتصاراً وثلاثة تعادلات.

وفي المقابل، مني رينجرز بخمس هزائم حتى الآن ما يعني أنه في حالة تتويجه باللقب سيكون مني بهزيمتين أكثر من عدد الهزائم التي مني بها أي فريق سابق توج باللقب بل إن أشبيلية لا يزال هو البطل الوحيد الذي مني بأكثر من هزيمتين في طريقه للقب حيث تعرض لثلاث هزائم في موسم 2013-2014.

لم يشهد أي نهائي سابق للبطولة أي واقعة طرد.

أحرز البلجيكي روميلو لوكاكو الهدف العكسي الوحيد (عن طريق الخطأ بمرمى فريقه) في تاريخ المباريات النهائية ليمنح إشبيلية الفوز على فريقه انتر ميلان في نهائي نسخة 2019-2020.

شهدت المباريات النهائية السابقة للبطولة احتساب ثلاث ضربات جزاء فقط وتم تسجيلها جميعا عن طريق أوسكار كاردوزو لفريق بنفيكا في مواجهة تشيلسي بنهائي 2013 والبلجيكي إيدن هازارد لتشيلسي أمام آرسنال في 2019 ولوكاكو لانتر في مواجهة أشبيلية عام 2020.

حسمت ركلات الترجيح النهائي مرتين في الدوري الأوروبي حيث فاز أشبيلية على بنفيكا 4-2 بعد التعادل السلبي في 2014 بتورينو وفاز فياريال على مانشستر سيتي 11-10 بعد تعادلهما 1-1 في نهائي الموسم الماضي بمدينة دانسك البولندية. وكان النهائي الآخر الذي بلغ الوقت الإضافي حسم لصالح أتلتيكو مدريد على فولهام الإنجليزي 2-1 في 2010.

سبعة لاعبين سبق لهم التسجيل مرتين في شباك المنافس بالمباريات النهائية للدوري الأوروبي وهم (دييجو فورلان لأتلتيكو مدريد في 2010 وراماديل فالكاو لأتلتيكو أيضاً في 2012 وكارلوس باكا لأشبيلية في 2015 وكوكي لإشبيلية في 2016 وأنطوان جريزمان لأتلتيكو مدريد في 2018 وهازارد لتشيلسي في 2019 ولوك دي يونج لإشبيلية في 2020.

فالكاو هو اللاعب الوحيد الذي هز الشباك في مباراتين نهائيتين للبطولة حيث أحرز هدف الفوز لبورتو في نهائي 2011، ثم سجل هدفا لأتلتيكو في نهائي 2012. وهو اللاعب الوحيد أيضاً الذي توج بجائزة أفضل لاعب في النهائي لمرتين وذلك في نفس العامين.

ييرمي بينو هو أصغر لاعب يشارك في الطرف الفائز بالمباراة النهائية للبطولة حيث خاض نهائي الموسم السابق مع فياريال وعمره وقتها هو 18 عاماً و218 يوماً.

راؤول هو أكبر لاعب يشارك في الطرف الفائز بالمباراة النهائية للبطولة حيث خاض نهائي الموسم السابق مع فياريال وعمره وقتها هو 35 عاما و265 يوماً.

أصبح الإيطالي ماوريتسيو ساري أكبر مدرب سناً يتوج بلقب البطولة عندما قاد تشيلسي للقب في 2019 وعمره وقتها 60 عاماً و139 يوماً.

البرتغالي أندري فياش بواش هو أصغر مدرب سنا يتوج بلقب البطولة عندما قاد بورتو للقب في 2011 وعمره وقتها 33 عاماً و213 يوماً.

الإسباني أوناي إيمري هو أكثر من توج بلقب الدوري الأوروبي (أربع مرات) حيث قاد أشبيلية للقب في ثلاث نسخ متتالية من 2014 إلى 2016 ثم فياريال للقب في 2021، علماً بأنه قاد أرسنال أيضا لنهائي 2019 وخسر أمام تشيلسي. وتوج الأرجنتيني دييجو سيميوني باللقب مرتين مع أتلتيكو مدريد في 2012 و2018، فيما لم يفز أي مدرب آخر باللقب أكثر من مرة واحدة.

يتطلع كل من النمساوي أوليفر جليسنر المدير الفني لإنتراخت فرانكفورت والهولندي جيوفاني فان برونكهورست إلى أن يصبح أول مدرب من بلاده يتوج بطلا للدوري الأوروبي.

ستكون مباراة الغد هي أول نهائي للدوري الأوروبي يقام في إسبانيا حيث ستكون أشبيلية هي المضيف الثالث عشر في قائمة مضيفي المباريات النهائية للبطولة. وسبق لإستاد سانشيز بيثخوان استضافة نهائي بطولة كأس الأندية الأوروبية البطلة (دوري الأبطال حالياً) عندما فاز ستيبوا بوخارست الروماني على برشلونة الإسباني 2-0 بركلات الترجيح في 1986 .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى