حقوقي فرنسي: نسب مشاهدة مونديال قطر صفعة لعمدة باريس

السياسي – “نسب المشاهدة العالية التي يحققها كأس العالم في قطر داخل فرنسا تمثل صفعة لعمدة باريس آن هيدالجو”.. هكذا تحدث “فرانسوا دوروش” الناشط الحقوقي الفرنسي رئيس منظمة “حقوق وعدالة بلا حدود”، لافتا إلى أن المعلِنين الفرنسيين سعيدون بالأرقام التي تحققها مباريات كأس العالم على قناة “تي إف 1” الناقلة.

وأعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أن القناة حظيت بأكبر نسبة مشاهدة في العام، وهي 12.53 مليون شخص، وحصة مشاهدين 48.1%، خلال مباراة المنتخب الفرنسي مع أستراليا والتي أحرز فيها رباعية مقابل هدف واحد.

وعلّق “دوروش” على قرار عمدة باريس بعدم إقامة مناطق للمشجعين أثناء مباريات كأس العالم قطر 2022 بذريعة “انتهاك حقوق العمال”، قائلا إن “عالم السياسيين في فرنسا منفصل عن الحقيقة والواقع”.

واستنكر الحقوقي في تصريحات تليفزيونية، منع الفرنسيين من متابعة مباريات كأس العالم في مناطق المشجعين المشتركة، وقال: “بأي حق تفعل عمدة فرنسا ذلك بينما ذهب منتخب البلاد للدفاع عن لقبه”.

ومضى “دوروش” إلى أن “السياسيين الفرنسيين عليهم أن يفتحوا أعينهم بعد هذه الصفعة، لأن رد الفرنسيين سيكون قاسيًا بعد هذه الحملة المفتعلة”.

وأعلنت السلطات المحلية في باريس، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عدم تخصيص أماكن عامة للمشجعين من أجل مشاهدة فعاليات بطولة كأس العالم، بدعوى “الاحتجاج على الوضع الحقوقي في البلد المستضيف للحدث الرياضي”.

وحينها، أعلنت مدن كبرى مثل بوردو وليل وتولوز وستراتبورج، عن إجراءات مماثلة مستشهدة بسجل قطر في ملف حقوق الإنسان والتكاليف البيئية لإقامة المونديال.

وفي المقابل، أثار القرار انتقادات من قبل الجمهور، حيث اتهم الكثيرون سلطات المدينة بالنفاق لأن فريق كرة القدم الرئيسي لها باريس سان جيرمان مملوك حاليا لشركة قطرية ولديه رئيس قطري هو “ناصر الخليفي”.

وبلغت نسب مشاهدة مباراة المونديال الافتتاحية بين المنتخبين القطري والإكوادوري، في فرنسا 5.25 مليون مشاهد، أعلى بنسبة 30% من المباراة الافتتاحية لنسخة 2018 (3.83 مليون مشاهد).

وكان الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، قد دعا الخميس الماضي، إلى عدم تسييس الرياضة معتبرًا أن مثل هذا التصرف “فكرة سيئة للغاية”.

ورأى “ماكرون” الذي سبق أن أعلن أنه سيذهب إلى قطر إذا وصلت فرنسا للدور نصف النهائي، أن “تسييس الرياضة فكرة سيئة للغاية”، مذكرًا بأن بلاده ستستضيف الألعاب الأولمبية عام 2024.

يأتي ذلك في وقت ذكرت صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية، أن الدعوات لمقاطعة فعاليات كأس العالم في قطر، قد فشلت في فرنسا.

وقالت الصحيفة إن الجمهور الفرنسي لم يقاطع كأس العالم حيث شهدت مباراة قطر والإكوادور الأحد متابعة جماهيرية أكبر بكثير من جمهور المباراة الافتتاحية لكأس العالم 2018.

وأشارت الصحيفة إلى أن المباراة الأولى لكأس العالم التي بثتها القناة الفرنسية الأولى، شاهدها حوالي 5.13 مليون مشجع كرة القدم بفرنسا.

وحسب “ميديامتري”، بلغت الحصة السوقية لجميع جماهير “تي إف 1” ما نسبته 31.3% من المشاهدين الفرنسيين، وفقا للصحيفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى