حكومة بينيت ترفض السماح بصلاة اليهود في الأقصى

السياسي – عاودت إسرائيل، الأحد، التأكيد على ترتيب “طويل الأمد”، مع السلطات الإسلامية يمنع صلاة اليهود في مجمع المسجد الأقصى، في رفض لقرار محكمة إسرائيلية أدنى درجة شككت في شرعية إجراءات الشرطة ضد مخالفين.

ومجمع المسجد الأقصى، بؤرة توتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وفي ظل “الوضع القائم” المستمر منذ عقود، لا تسمح إسرائيل لليهود بالزيارة، إلا بشرط الامتناع عن ممارسة الشعائر الدينية.

وطعن ثلاثة قُصَّر يهود على قرار منعهم من دخول البلدة القديمة لمدة 15 يوما، بسبب أدائهم طقوسا يهودية داخل المجمع، وحكمت محكمة لصالحهم الأحد.

ودفعت الشرطة بأن هذه التصرفات أخلَّت بواجبات أفرادها وهددت النظام العام.

لكن قاضي المحكمة الإسرائيلية، قال إنه “بينما لم تكن لديه نية للتدخل في سياسة إنفاذ القانون، فإن سلوك المستأنفين على القرار لم يكن مثيرا للقلق من الإضرار بالأمن القومي أو السلامة العامة أو أمن الأفراد”.

وأصدر الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” بيانا اعتبر قرار المحكمة الصادر الأحد “مساسا خطيرا بالوضع التاريخي القائم (…) وتحديا سافرا للقانون الدولي”.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي “نفتالي بينيت”، إنها ستستأنف الحكم أمام محكمة القدس الجزئية، الأعلى درجة.

وأضاف في بيان: “لا يوجد تغيير ولا مخطط لأي تغيير في الوضع القائم” في الحرم القدسي.

وتابع القول: “قرار محكمة الصلح يركز حصريا على حالة سلوك القصر التي عُرضت عليها ولا يتضمن قصدا أوسع بشأن حرية العبادة” في الحرم القدسي.

ومع تزايد عدد هذه الزيارات، بما في ذلك خلال شهر رمضان الذي تزامن هذا العام مع عيد الفصح اليهودي، اعترض الفلسطينيون بشدة.

جاء هذا الحكم قبل أسبوع من موعد قيام اليهود القوميين بما يُسمى “مسيرة الأعلام” السنوية، بأنحاء البلدة القديمة بالقدس التي تحيي ذكرى احتلال إسرائيل لها في حرب عام 1967.

ويرفض الفلسطينيون هذه المسيرة.

ويريد الفلسطينيون أن تكون البلدة القديمة وأجزاء أخرى من القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية المنشودة.

ووصفت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية “حماس”، وهي جماعة إسلامية فلسطينية خاضت حربا على غزة مع إسرائيل العام الماضي، بسبب التوتر في القدس، المسار الذي ستمر خلاله مسيرة الأعلام في حي يقطنه مسلمون في البلدة القديمة بأنه “صب للزيت على النار”.

كما حذر القيادي في الحركة “إسماعيل هنية”، في خطاب أذاعه التلفزيون، إسرائيل من تنظيم هذه المسيرة، قائلا: “أحذر العدو من الإقدام على مثل هذه الجرائم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى