حكومة حمدوك تتوعد “أنصار البشير” وتحذر

السياسي – توعدت الحكومة السودانية برئاسة عبد الله حمدوك فجر الأحد، أنصار الرئيس المعزول عمر البشير، بالتعامل معهم بشكل صارم وحاسم، في حال خرجوا بمظاهرات وتجمعات احتجاجية.

وحذر إعلام مجلس الوزراء السوداني في بيان له، من أسماهم “أنصار البشير” من القيام بتجمعات احتجاجية، مشيرا إلى أنه “بينما تنشغل بلادنا بمواجهة كورونا (..) والدفاع عن صحة المواطنين السودانيين، تأتي أنباء عن مجموعة سياسية تنتمي للنظام البائد (البشير) تخطط للقيام بتجمعات صباح الأحد 3 مايو”.

وتابع البيان: “أعلنت الدولة بكل أجهزتها حالة الطوارئ الصحية، وأمرت بحظر التجول في معظم ساعات اليوم ما عدا بضع ساعات نهارا للتسوق وقضاء الحاجات الضرورية”، مشيرة إلى أنها “منعت التجمعات لأي سبب، وهي تنوي أن تطبق ذلك بكل صرامة”.

وشدد البيان على أن التعليمات صدرت لكل الأجهزة الأمنية وأجهزة تطبيق القانون بالتعامل الصارم والحاسم مع كل من يخرق هذه الأوامر.

يشار إلى أن الشرطة السودانية أوقفت الخميس الماضي، 23 من عائلات معتقلي نظام البشير، عقب تنفيذهم وقفة احتجاجية أمام سجن شمال الخرطوم، للمطالبة بنقل ذويهم إلى إقامة جبرية في منازلهم، خشية إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق