حكومة كردستان تمنع العرب من العودة إلى منازلهم

كشفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” عن قيام حكومة إقليم كردستان بمنع نحو 1200 أسرة عربية من العودة إلى منازلهم في 5 قرى في ناحية ربيعة غرب محافظة دهوك، بعد 6 سنوات من استعادة المنطقة من تنظيم داعش.

وقالت بلقيس والي، باحثة أولى في قسم الأزمات والنزاعات في المنظمة: “السلطات الكردية تمنع الآلاف من سكان القرى العرب من العودة إلى منازلهم دون أي سبب قانوني، حقيقة أن حكومة إقليم كردستان سمحت لسكان القرى المجاورة من الأكراد بالعودة توحي بأن العرب ممنوعون من العودة كعقاب”.

وأشارت المنظمة إلى أن القرى الخمس هي جدرية والمحمودية والقاهرة والسويدية وصوفية، التي استعادة قوات البيشمركة في 3 أغسطس 2014، بعد أيام من سيطرة داعش عليها.

وأكد شخص من قرية المحمودية أن سكان القرية الذين يعدّون 300 أسرة تقريبا، وجميعهم عرب، هربوا من القتال بين داعش والبيشمركة، ولجأوا إلى بلدة ربيعة ثم إلى الموصل، التي كانت أيضا تحت سيطرة داعش حينئذ، مشيراً أن معظمهم عاد إلى المنطقة في 2016، ومعظم هؤلاء إلى بلدة ربيعة، التي كانت في ذلك الوقت تحت سيطرة حكومة إقليم كردستان، وأضاف أن قوات البيشمركة سمحت لهم بزراعة أرضهم بدون عوائق، لكنها لم تسمح لهم بالعودة إلى قريتهم أو حتى زيارتها.

في 25 سبتمبر 2017، ورغم معارضة الحكومة العراقية الاتحادية والمجتمع الدولي بمعظمه، أجرت حكومة إقليم كردستان استفتاء غير ملزم حول الاستقلال في إقليم كردستان العراق، والمناطق المتنازع عليها لكنها تحت سيطرتها في الواقع، ومنها ناحية ربيعة، وبعد الاستفتاء، طالبت الحكومة الاتحادية السلطات الكردية بإلغاء نتائج الاستفتاء والانسحاب من أجزاء من المناطق المتنازع عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى