حلف الناتو يتأهب لشن هجوم

رأى خبير عسكري، أن تنفيذ حلف شمال الأطلسي (الناتو) مناورات عسكرية عند حدود روسيا، يشكل انتهاكا للاتفاق الأمني بين روسيا وهذا الحلف.

وكان جهاز الإعلام في القوات المسلحة الإستونية قد أعلن أن حوالي 7000 من عناصر القوات المسلحة التابعة لعدة دول أعضاء في حلف الناتو سيشاركون في مناورات “العاصفة الربيعية” التي تنفذها قوات الناتو على أراضي جمهورية إستونيا منذ 17 مايو/أيار حتى 5 يونيو/حزيران.

وقال الخبير العسكري إيفان كونوفالوف : إن وجود قوات الناتو عند الحدود الروسية يشكل انتهاكا صارخا لاتفاق العلاقات المتبادلة والتعاون والأمن بين روسيا وحلف الأطلسي الصادر في عام 1997. وذلك لأن قوات الناتو تتواجد عند الحدود الروسية بصفة مستمرة.

ونوه الخبير إلى أن القوات المشاركة في المناورات تتدرب على القيام بأعمال هجومية وليست دفاعية.

ولفت إلى أن مشاركة مجموعة من الدبابات الفرنسية والمروحيات الحربية البريطانية في مناورات “العاصفة الربيعية” تدل على أن حلف الناتو يعد عدته لعمليات هجومية على عكس ما يقوله الغرب من أن قوات الحلف تستعد للدفاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى