حماس تحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد في غزة

حملت حركة حماس، اليوم الأحد، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن التبعات والنتائج المترتبة على استمرار التصعيد العسكري على قطاع غزة وقصف واستهداف مواقع الفصائل الفلسطينية .

وأكدت الحركة أن القصف والتصعيد لن يرهب الشعب الفلسطيني ولا مقاومته، ولن يثنيه عن مواصلة مسيرته بشتى الأشكال والوسائل دفاعا عن حقوقه وأرضه ومقدساته.

وقال المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، في بيان صحفي، “إننا نثق بحكمة وقدرة المقاومة الباسلة وفي مقدمتها كتائب القسام في كيفية التعامل مع هذا العدو وإرباك ساحته وضرب منظومة أمنه واستقراره، والعمل على حماية شعبنا والدفاع عنه وكسر إرادة المحتل” .

وأضاف برهوم، إن ما يجري من استهداف أمريكي إسرائيلي للوجود الفلسطيني وحقوقه ومقدساته وقضيته الوطنية بتمرير ما يسمى بصفقة القرن بحاجة ماسة للإسراع إلى تغيير هذا الواقع وإعادة صياغة الحالة الفلسطينية ضمن إستراتيجية وطنية.

وشدد على أن الاستراتيجية الوطنية، ترتكز على خيار وبرنامج المقاومة وتمتين وتعزيز جبهة الكفاح و النضال والفعل المقاوم، وعلى أكثر من محور على الأرض الفلسطينية، وبما يضمن إيلام العدو واستنزاف مقدراته وإفشال مخططاته، بالتزامن مع استنهاض الأمة وتحشيد طاقاتها في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني ودعم مقاومته وتجريم التطبيع ونزع الشرعية عن الاحتلال.

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية، شنت سلسلة غارات على عدد من المواقع والأهداف التابعة للفصائل الفلسطينية، في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، دون أن تسفر عن وقوع إصابات بين المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى