حماس تطالب بضغط دولي على الإحتلال لضمان إجراء الانتخابات

طالبت حركة حماس، السبت، المجتمع الدولي، بالضغط على إسرائيل، لضمان إجراء الانتخابات في الأراضي الفلسطينية.

جاء ذلك على خلفية قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلية مؤخرا باعتقال عدد من مرشحي الحركة في الضفة الغربية المحتلة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقالت الحركة في بيان بمناسبة “يوم الأسير”: إن “اعتقال واستدعاء الاحتلال لمرشحي الانتخابات، خاصة قائمة القدس موعدنا (قائمة حماس)، هو تدخل سافر في الشأن الفلسطيني الداخلي، ومحاولة تشكيل حجر عثرة أمام العملية الانتخابية بقصد التأثير عليها ومنع إجرائها”.

وأضافت: “نطالب المجتمع الدولي والدول الراعية (لم تسمها) للعملية الانتخابية برد الاحتلال عن عدوانه” في إشارة لاعتقال إسرائيل مؤخرا مرشحين من قائمتها.

وشددت “حماس” على تمسكها بـ”إجراء الانتخابات، مهما حاول العدو (إسرائيل)، من خلال اعتقالاته”.

ويصادف 17 أبريل/نيسان من كل عام، “يوم الأسير”، والذي أقره المجلس الوطني الفلسطيني، خلال دورته العادية في 17 أبريل/نيسان عام 1974.

وحمّلت الحركة إسرائيل “المسؤولية الكاملة عن جرائمها الممنهجة، بحق الأسرى”، واصفة إياها بـ”السياسية الرسمية القائمة على توجيهات مباشرة من حكومة الاحتلال”، وفق البيان.

ومؤخرا، اعتقلت إسرائيل مرشحين اثنين من قائمة القدس موعدنا (قائمة حماس) للانتخابات التشريعية (البرلمانية)، في الضفة الغربية، دون توضيح الأسباب.

مصدر من “حماس” قال لـ”الأناضول”، في يناير/كانون الثاني الماضي، إن حركته تلقت ضمانات من 5 دول، وهي مصر والأردن وتركيا وقطر وروسيا، بعقد الانتخابات الفلسطينية بالتتابع، بدءا من التشريعية.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الفلسطينية على 3 مراحل: تشريعية في 22 مايو/أيار، رئاسية في 31 يوليو/تموز، انتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/آب المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى