الفصائل الفلسطينية تبارك عملية القدس البطوليه

السياسي – باركت فصائل فلسطينية عملية إطلاق النار في مدينة القدس في الساعات الأولى من فجر اليوم الأحد، واعتبرتها ردا طبيعيا على مجازر وجرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

واستهدفت عملية إطلاق النار، التي نفذها فلسطيني نجح في الانسحاب من المكان، حافلة إسرائيلية قرب حائط البراق بمدينة القدس.

وقال المتحدث باسم حركة حماس، فوزي برهوم، إن العملية “رد فعل ردّ طبيعي على عربدة جنود الاحتلال والمستوطنين الصهاينة وجرائمهم اليومية بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية، واقتحاماتهم المتواصلة للمسجد الأقصى المبارك”.

وأضاف برهوم في تصريح صحفي، أن العملية “تأكيد على استمرار وتصاعد الفعل المقاوم في القدس المحتلة، وأنّ شعبنا الفلسطيني يعي تماما أنّ المقاومة طريقه الوحيد لحماية الأرض والمقدسات، وأنها قادرة على رفع تكلفة الاحتلال وإلحاق الهزيمة به”.

وتابع أن “إجراءات الاحتلال القمعية وتشديد القبضة الأمنية على أهلنا في القدس لن توهن عزيتهم ولن تكسر إرادتهم، بل ستشكل الدافع الأكبر للمقاومين لتصعيد وتطوير أدوات المقاومة”.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي، في تصريح صحفي، إن عملية القدس “تأتي في سياق استمرار مقاومة الاحتلال في وحدة الساحات ضد هذا المحتل”.

وأضاف الناطق باسم الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية طارق عز الدين، أن العملية “تأتي لتؤكد أن الاحتلال ليس له مكان على أرضنا ولن يشعر بالأمان ما دامت المقاومة مستمرة”.

وتابع: “أن المكان لهذه العملية البطولية في قلب مدينة القدس المحتلة، له دلالة كبيرة أنها ستبقى إسلامية عربية فلسطينية وكل محاولات التهويد والمصادرات والإجرام ضدنا أهلنا هناك، لن يغير من واقع فلسطينيتها”.

واعتبرت لجان المقاومة في فلسطين العملية “الرد المباشر على جرائم العدو الصهيوني ومجازره في قطاع غزة ونابلس وجنين وكل شبر من ارض فلسطين المباركة وضربة للمنظومة الأمنية والعسكرية لكيان العدو”.

وأضاف مدير المكتب الإعلامي للجان المقاومة محمد البريم “أبومجاهد”، أن “عملية القدس البطولية رسالة للعدو الصهيوني بان الشعب الفلسطيني ومقاومته لا يمكن ابدا ان يتراجعا ولا يمكن لاحد ثنيهما وكسر عزيمتهما وإرادتهما الصلبة”.

وتابع: “”ما جرى في مدينة القدس يؤكد بأن بندقية القائد الشهيد إبراهيم النابلسي والقادة الكبار خالد منصور وتيسير الجعبري وإسلام صبوح والزاملي والمدلل ما زالت مشرعة وستبقى وصايا الشهداء في قلوب كل الأحرار والثوار من أبناء شعبنا الأبي المقاوم”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى