حمدوك يطلق حملة تبرع لحكومته لتجاوز الأزمات

السياسي – أطلق رئيس الحكومة الانتقالية في السودان عبدالله حمدوك، حملة تبرعات شعبية، لمواجهة التحديات التي تواجه البلاد.

وقال حمدوك خلال كلمة بثها التلفزيون الرسمي إن “الحكومة الانتقالية واجهت عقبات كثيرة منذ توليها السلطة في البلاد، على رأسها الأزمة الاقتصادية التي جاءت نتيجة إرث كالح للفساد والإهدار والتبديد لموارد الدولة، والعزلة الاقتصادية لعقود طويلة نتيجة لسياسات النظام السابق”.

وتابع: “بينما كنا نكافح لحل الأزمة الاقتصادية، ظهر فيروس كورونا الذي أثر بشكل هائل على الاقتصاد العالمي، ولم يكن السودان استثناء”، مضيفا أننا “في الحكومة الانتقالية نعمل مع شعبنا وكل شعوب العالم، لهزيمة هذا الوباء الخطير”.

وسجلت السلطات السودانية الخميس، إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 8 حالات.

وفي كلمته، تابع حمدوك: “في خضم هذه التحديات، أود أن أطلق مبادرة “القومة للسودان”؛ حملة شعبية للبناء والإعمار، وهي دعوة للتبرع الجماعي لمساعدة السودان لمواصلة تجليات وإرث الثورة المجيدة”، داعيا السودانيين للوقوف متحدين لإعادة بناء البلاد وإعمارها، عقب عقود من الدمار والانهيار.

وأشار حمدوك إلى أن هذه الحملة الشعبية، تستهدف مشاركة كل سوداني وسودانية داخل البلاد وخارجها، منوها إلى أن عمل الحملة لن يتوقف عند حالات الطوارئ والقضايا الملحة، بل سيمتد إلى المشاريع الاستراتيجية القومية في مجالات الزراعة والصناعة وتطوير الموانئ وتأهيل سكة الحديد والسدود وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق