حملة شرسة بحق المحتوى الرقمي للتضليل على جرائم الاحتلال

السياسي – استنكرت لجنة دعم الصحفيين اليوم الاثنين 15/8/2022، بشدة مواصلة إدارات مواقع التواصل الاجتماعي خاصة الفيس بوك وانستغرام، شن هجومٍ عنيفٍ على المواقع الإخبارية الفلسطينية والحسابات الشخصية للإعلاميين والصحفيين، ويأتي ذلك بعد تغطية الاعتداءات الإسرائيلية في مدينة نابلس والخليل، والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، حيث تم تقييد وحظر حساب عشرات الصحفيين، ومنع من النشر وإلغاء الحساب بشكل كامل ومنعه من البث بسبب ممارستهم العمل الصحفي.

وبينت اللجنة أن منصات التواصل الاجتماعي تضييق الخناق على العمل الصحفي والإعلامي لمواقع ووكالات أنباء فلسطينية الكترونية.

واستنكرت اللجنة الازدواجية التي تتعامل بها منصات التواصل الاجتماعي والتي تسمح هذه المواقع  لجيش الاحتلال بنشر مقاطع عملياته وجرائمه في الأراضي الفلسطينية دون تقييد أو حذف.

ووفقاً للانتهاكات التي وثقتها اللجنة فإن إدارة الفيس بوك حذفت أمس الأحد الصفحة الإخبارية لـ”نابلس بوست”،  وراديو طريق المحبة، وكذلك حساب الصحفي معتصم سقف الحيط مراسل “شبكة قدس”، والصحفي علي عبيدات للمرة الثانية خلال أسبوع.

كما حذفت منصة انستغرام، حساب الصحفية المقدسية براء أبو رموز مراسلة “ميدان القدس، وحساب الصحفي رامز عواد.

وذكرت اللجنة، أنه خلال الأسبوع الماضي حذف كل من فيس بوك وانستغرام  حسابات عشرات الصحفيين من بينهم،  حظر حساب الصحفي مثنى النجار، بعد ان بلغت 120 الف متابع، وحذف انستغرام حساب الإعلامية أسيل سليمان بشكل كامل، على عبيدات، محمد سمرين، حسن اصليح، دينا المغربي، رشا فرحات، عدي جعار، سامر خويرة، جيهان عوض، امل نعيمي، عقيل عواودة، لارا كنعان، جهاد قاضي، خلدون المظلوم، اشرف النابلي، أحمد البديري، حسان قمحية، على نصر عبيدات، اسلام العويوي، هشام أبو شقرة، حمد طقاطقة علي، أحمد مصلح، أحمد طوباسي، نصير رضوان أبو ثابت، كرستين ريناوي، محمد شوشة، سامي الساعي، جورج قنواتي، عرين ريناوي.

وأضافت اللجنة، أن وسائل الاعلام الفلسطينية والمحتوى الرقمي الفلسطيني تتعرض لارتفاع ملحوظ في حجم الانتهاكات الرقمية تستهدف المحتوى المتعلق بالقضية الفلسطينية والأحداث الأخيرة في  قطاع غزة والقدس، ونابلس بهدف  التضييق على حرية العمل الصحفي ومحاربة الرواية الفلسطينية حيث تعرض كل من موقع فلسطين اليوم الإخبارية، ومجموعات الأقصى الفضائية عبر الواتس، لاختراق من قبل الاحتلال الإسرائيلي ونشر اخبار إسرائيلية مفبركة بهدف ارباك  الرواية الفلسطينية، مشيرا إلى أن لجنة دعم الصحفيين رصدت خلال تقاريرها الشهرية أكثر من 150 انتهاكاً  تعرض له  حسابات الصحفيين والمواقع الإعلامية منذ بداية عام 2022.

ودعت اللجنة، منصات التواصل الاجتماعي لضرورة احترام خصوصية القضية الفلسطينية وفهم المحتوى الذي ينشره الفلسطينيون ضمن السياق الخاص بقضيتهم، كما نبه من خطورة تعدي هذه المنصات على حريات العمل الصحفي، الأمر الذي يعتبر انتهاكا صارخًا للعديد من المواثيق والمعاهدات الدولية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى