حملة ضد “فيسبوك” ردا على حذف منشورات فلسطينية

أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة ضد شركة “فيسبوك” ردا على سياساتها الأخيرة بحذف المنشورات الفلسطينية، وإغلاق عدد كبير من الحسابات بدعوى مخالفة معايير النشر.

واحتج عدد كبير من النشطاء على إغلاق حساباتهم، بسبب منشورات تعود لأعوام سابقة، وتتحدث عن القضية الفلسطينية، وجرائم الاحتلال الإسرائيلي.

ورفضت الشركة عددا كبيرا من الاعتراضات على حذف المنشورات والحسابات، ما اضطر أصحابها لعمل حسابات بديلة، غير أن بعضها تم حذفه أيضا.

ودعا النشطاء جميع مستخدمي التطبيق إلى التفاعل مع الحملة، عبر النشر على هاشتاغ “الفيسبوك_عنصري”، والدخول إلى صفحة تقييم التطبيق على متجر غوغل، ومتجر أبل، والتقييم بنجمة واحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق