حواجز الاحتلال مصائد موت للفلسطينيين

السياسي – قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان: إنّ عشرات الحواجز العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة لا تقسمها فقط إلى كانتونات معزولة، بل باتت بمثابة مصائد الموت للفلسطينيين؛ لمجرد الاشتباه في ارتكابهم أية مخالفات، ما يتسبب لهم بالقتل الفوري.

وأكد المرصد الأورومتوسطي، ومقره جنيف في بيان له، أن مقتل الشاب أحمد عريقات، يوم الثلاثاء الماضي، برصاص قوات الجيش الإسرائيلي، ليس إلا مثالًا واضحًا على عمليات الإعدام الممنهجة خارج نطاق القانون، بحق الفلسطينيين على تلك الحواجز.

وذكر، أن عريقات (27 عامًا) قتل بزعم صدم سيارته في حاجز (الكونتينر) الإسرائيلي في بلدة أبو ديس قرب القدس المحتلة، مما دفع القوات الإسرائيلية إلى استهدافه، بإطلاق عدة عيارات نارية أدت إلى مقتله على الفور، وبحسب بيان للجيش، أصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة بسيارة عريقات، ولكنه خرج من مستشفى في القدس في اليوم التالي.

وذكر المرصد الأورومتوسطي، أنّ عائلة عريقات، اعترضت على الرواية الإسرائيلية، وقالت: إنه إما فقد السيطرة على سيارته أو أنه تعرض لحادث عرضي، وقدمت وثائق تفيد بأن زفاف أخت عريقات كان مقررًا في نفس يوم الحادث.
وقالت الأسرة: إن عريقات كان في طريقه إلى بيت لحم لإحضار والدته وشقيقته من صالون تجميل عندما قُتل، كما أنه استأجر السيارة المذكورة قبل الحادث بساعات، مما يرجح احتمال حدوث خلل في السيارة أو عدم إلمامه بطريقة قيادتها.
وأبرز المرصد الأورومتوسطي، أنه لا تزال أسباب حادث السيارة غير واضحة، لأن السلطات الإسرائيلية، سرعان ما خلصت إلى استنتاجاتها دون إجراء أي تحقيق رسمي في الظروف التي أدت إلى حادثة القتل أو فحص السيارة التي كان يقودها.

وأشار إلى أن السلطات الإسرائيلية، اكتفت بنشر فيديو مدته 12 ثانية، يظهر سيارة عريقات تنحرف عن الشارع وتصيب جنديًا، فيما شوهد عريقات، وهو يحاول الركض في الاتجاه المعاكس للجنود، قبل أن يطلقوا النار عليه عدة مرات، حتى سقط أرضًا.

وخلص المرصد الأورومتوسطي إلى عدة نقاط تبين أن الرواية الإسرائيلية، حول سبب إطلاق النار على عريقات من المحتمل أن تكون غير دقيقة، الأمر الذي يتطلب تحقيقًا كاملًا:

أولاً: شوهد عريقات في اللقطات التي تم نشرها وهو يفتح باب السيارة، فور وقوع الحادث، ويحاول الهرب في الاتجاه المعاكس للجنود، عندما تم إطلاق النار عليه عدة مرات في الظهر، وهو ما يتناقض بوضوح مع رواية المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية “ميكي روزنفيلد”، الذي أكد أن عريقات “خرج من السيارة وحاول الاقتراب من الضباط، الذين ردوا بإطلاق النار”.

وحتى في حال محاولة عريقات تنفيذ عملية دهس متعمدة، فإنّ الضباط الإسرائيليين حين أطلقوا النار عليه، رغم كونه أعزلًا أثناء محاولته الركض في الاتجاه المعاكس، انتهكوا قواعد الاشتباك الإسرائيلية، التي تنص على استخدام القوة المميتة فقط عند الضرورة، ولصد تهديد مباشر للحياة.

إذ كان يمكن للضباط الإسرائيليين بسهولة القبض على عريقات، واستجوابه بشأن ما حدث، والتصرف وفقًا لقواعد الاشتباك، ولكن بدلاً من ذلك، سارع الضباط الإسرائيليون إلى إطلاق النار عليه كإجراء وقائي، وهذا يستدعي إجراء تحقيق رسمي في انتهاك قواعد الاشتباك الإسرائيلية، ومع ذلك، لم تعلن الشرطة الإسرائيلية عن أية إجراءات من هذا القبيل من شأنها محاسبة الجنود.

وأكد رئيس المرصد الأورومتوسطي، رامي عبده، أنه “من المثير للقلق أنّ أول ما يلجأ إليه الجنود الإسرائيليون ضد الفلسطينيين هو القتل، نحن نتحدث هنا عن جهاز، يقرر فيه الجنود الإسرائيليون الذنب، وتنفيذ حكم الإعدام في غضون ثوان”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى