حوار بندر بن سلطان تحول بموقف السعودية تجاه الفلسطينيين

السياسي – اعتبرت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، أن المقابلة التي أجراها رئيس الاستخبارات السعودية السابق، السفير السابق للمملكة في واشنطن “بندر بن سلطان” لقناة “العربية” السعودية، والتي هاجم فيها الفلسطينيين، “تحولا جذريا وجادا في موقف السعودية كقائد للدول العربية ضد رام الله”، كما أنها تضرب رواية رفض العاهل السعودي فكرة التطبيع مع إسرائيل.

وخلال مقابلته، شن “بندر بن سلطان” هجوما حادا على القيادات الفلسطينية، بسبب اعتراضها على قرارات التطبيع الإماراتي والبحريني الأخيرة مع إسرائيل، معتبرا أن لغتهم في الاعتراض “مستواها واط، وكلام لا يقال”، على حد وصفه.

وقالت الصحيفة إن مقابلة “بندر بن سلطان” جعلت موقف السعودية من الفلسطينيين أكثر غموضا مما كان عليه في الأسابيع الستة منذ إعلان الإمارات وإسرائيل عن تطبيع العلاقات.

وأشارت إلى أن القيادة الفلسطينية كانت تشعر ببعض الراحة من الموقف السعودي، الذي لم يبتعد عن الدعم التقليدي للقضية الفلسطينية، رغم تطبيع الإمارات وبعدها البحرين، وتأكيد الرياض على أن السلام مع إسرائيل لن يتم إلا بعد إعطاء الفلسطينيين حقوقهم ومنها دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وهو ما قاله الملك “سلمان” في خطابه الأخير أمام الأمم المتحدة.

كما تجاهل الملك، في ذلك الخطاب، الإشارة إلى اتفاقي التطبيع الإماراتي والبحريني، وهو ما عكس نقصا في حماس السعودية تجاه تلك الخطوة.

وأوضحت “جيروزاليم بوست” أن التحليلات التي انتشرت مؤخرا عبر صحف عالمية، مثل “وول ستريت جورنال” و “نيويورك تايمز” في الأسابيع الأخيرة عن وجود فجوة بين العاهل السعودي وولي عهده “محمد بن سلمان” حول مسألة التطبيع أخذت رخما.

لكن، والكلام للصحيفة، جعلت مقابلة “بندر بن سلطان” تلك التحليلات مثار شك، وأشارت إلى تطورات مغايرة.

وقالت الصحيفة: “سيكون من الصعب تصديق أن الملك سلمان لم يكن يعلم أن شخصًا كان مسؤولًا حكوميًا كبيرًا – سفيرًا لدى الولايات المتحدة لأكثر من 20 عامًا، ثم رئيسا للاستخبارات السعودية حتى عام 2014 – سيتحدث علانية في قناة ممولة من المملكة عن هذه الأمور”.

وأضافت: “ما قاله الأمير بندر هو لائحة اتهام مدتها 40 دقيقة للقيادة الفلسطينية في غزة ورام الله”.

واحتفت الصحيفة العبرية بتصريحات “بندر بن سلطان” خلال مقابلته، قائلة إنه استهجن غضب الفلسطينيين من اتفاقيات التطبيع الإماراتية والبحرينية مع إسرائيل، بلغة قاسية، وقال إن القضية الفلسطينية عادلة لكن دعاتها فاشلون والقضية الإسرائيلية ظالمة لكن دعاتها ناجحون.

وروى “بندر” جهود المملكة لدعم الفلسطينيين، ماديا ومعنويا، وقال إن الفلسطينيين أخذوا الدعم المادي فقط وأهملوا المعنوي، المتمثل في النصائح السعودية.

واختتمت الصحيفة تقريرها بالإشارة إلى أن مقابلة “بندر بن سلطان” مع “العربية” قد تكون بداية حملة يشنها السعوديون ضد السلطة الفلسطينية.

وأردفت: “ما هو مؤكد، بعد مقابلة الأمير بندر، هو أن الفلسطينيين لم يعودوا ينظرون إلى السعوديين على أنهم مخلصون للقضية بعد أن غيّر سلام إسرائيل مع الإمارات والبحرين نماذج الشرق الأوسط”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى