حيازة الإمارات للسندات الأمريكية ترتفع 3% في أكتوبر

رفعت استثمارات دولة الإمارات في السندات الأمريكية خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول من عام 2019، بنسبة 2.9 بالمائة، على أساس شهري.

واستناداً إلى البيانات الحديثة الصادرة عن وزارة الخزانة الأمريكية، فقد صعدت الاستثمارات الإماراتية بالسندات الأمريكية؛ لتصل إلى 38.4 مليار دولار، مقارنة بـ37.3 مليار دولار في سبتمبر/أيلول السابق له.

ووفقاً لحسابات “مباشر”، فإن استثمارات الإمارات بالسندات الأمريكية ارتفعت بقيمة قدرها 1.1 مليار دولار خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وذللك على عكس تراجعها الشهر السابق له.

يشار إلى أن الإمارات خفضت استثماراتها في سبتمبر/أيلول الماضي بقيمة 12.1 مليار دولار، لتصل إلى 37.3 مليار دولار، بعد أن كانت 49.4 مليار دولار في أغسطس/آب الماضي.

وعلى أساس سنوي، بلغت نسبة تراجع استثمارات الإمارات في سندات الولايات المتحدة الأمريكية 33.4 بالمائة خلال نفس الفترة، بما يعادل قيمة قدرها 19.3 مليار دولار، مقارنة بنحو 57.7 مليار دولار في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2018.

أما على مستوى العشرة شهور الأولى من عام 2019، فقد تراجعت استثمارات الإمارات في السندات الأمريكية بنسبة 32 بالمائة بما تعادل قيمة 18.3 مليار دولار في 10 شهور، مقارنة بقيمة قدرها 56.7 مليار دولار بنهاية ديسمبر/كانون الأول من عام 2018.

عالمياً

وحلت الإمارات في المرتبة الـ30 عالمياً متراجعة مركز واحد من الـ29 في سبتمبر/أيول الماضي، حيث تصدرت دولة اليابان بقيمة استثمارات 1.168 تريليون دولار في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتربعت الصين على عرش المركز الثاني عالمياً في حيازة السندات الأمريكية بقيمة 1.10 تريليون دولار في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

الثالثة عربياً

وحافظت الإمارات على ترتيبها في المرتبة الثالثة عربياً بعد المملكة العربية السعودية البالغ استثماراتها نحو 178.9 مليار دولار في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تلتها دولة الكويت ثانياً بقيمة استثمار 43.8 مليار دولار.

وما تعلنه الخزانة الأمريكية في بياناتها الشهرية، هو استثمارات دول الخليج في أذون وسندات الخزانة الأمريكية فقط، ولا تشمل الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء كانت حكومية أو خاصة.

وتعد سندات الخزانة وسيلة لجمع الأموال والديون من الدول والمؤسسات، وتسدده الحكومة عند حلول ميعاد استحقاقه الذي يختلف حسب أجل السند.

وتتمتع السندات الأمريكية بالجاذبية لانخفاض مستوى مخاطرة عدم السداد؛ وهو ما يفسر انخفاض العائد عليها، الفائدة، وإن كان الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي) ينفذ منذ فترة خطة لرفع أسعار الفائدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى