المخرج خالد يوسف يعود الى مصر لتشييع شقيقه

السياسي – أعلن المخرج المصري خالد يوسف، عودته إلى مصر، الأربعاء، وذلك لتشييع جثمان شقيقه إلى مثواه الأخير، والذي وافته المنية، ليل الثلاثاء.

وكتب خالد يوسف عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“:“قدري أن أعود إلى وطني وقد رحل آخر رائحة من طيبة أبي وصبر أمي، نشيّع جثمان شقيقي، غدًا الأربعاء، عقب صلاه الظهر في مدافن العائلة، أسألكم الدعاء له، ولا أراكم الله مكروهًا بعزيز عليكم“.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأعلن المخرج خالد يوسف، مساء الثلاثاء، عبر حسابه الرسمي على“فيسبوك“ رحيل شقيقه صلاح، وذلك بعد فترة من مرضه.

رحل شقيقي صلاح

تم النشر بواسطة ‏‎Khaled youssef‎‏ في الثلاثاء، ٢ مارس ٢٠٢١

وكان خالد يوسف قد أعلن تعافيه من فيروس كورونا المستجد الذي أصيب به منذ عدة أيام، قائلًا:“بفضل كرم ربنا، وعطفه، وبفضل دعوات المخلصين، لم أشعر بأي معاناة من كورونا، وعملت المسحة، وطلعت سلبية، ومرت بسلام“.

خالد يوسف: الحب قيمة

وتابع:“كل عيد حب وأنتم عايشين الحب، وحاسين بنعيمه، وعذابه، ده إللي قلته في عيد الحب في السنة إللي فاتت، وكنت وعدت بأن أكمل كلامي عنه، وبإذن الله سأتمكن من تكملة الكلام عن أعذب، وأحلى، وأغلى، قيمة إنسانية وهي الحب“.

وكان البرلماني السابق أعلن، بداية العام الماضي، قيامه بتقديم استقالته إلى البرلمان المصري منذ أكثر من عام دون حسم بالقبول أو الرفض من قبل إدارة المجلس.

اتهام خالد يوسف بفديوهات اباحية
منى فاروق وشيماء الحاج

وتزامن ذلك وقتها، مع حكم قضائي صادر بعدم الاختصاص في دعوى قضائية تطالب بإسقاط عضويته لتغيبه عن حضور الجلسات منذ عدة أشهر عقب ما عُرف إعلاميًا بـ“فضيحة الفيديوهات الجنسية“، وتورط فنانات، وراقصة، وسيدة أعمال، بالظهور معه في فيديوهات إباحية.

يوسف لا يواجه حالياً أية اتهامات جنائية وليس مطلوبا على ذمة قضايا، ومن حقه العودة إلى بلاده في أي وقت بزعم أن “موقفه القانوني سليم تماماً، ويتمتع بكافة حقوقه الدستورية كمواطن مصري في التنقل والسفر من دولة إلى أخرى”.

ضوء اخضر

كما افادت تقارير  إنه تلقى ضوءاً أخضر من “جهاز سيادي” للعودة إلى مصر، واستئناف نشاطه في الإخراج السينمائي بشكل طبيعي، شرط أن تكون أفلامه بعيدة عن الموضوعات السياسية، أو التلميح لها، وداخل عباءة “الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية” التي يرأسها المنتج تامر مرسي، وتمتلك المخابرات المصرية حصة حاكمة فيها.

معركة بين خالد يوسف والاعلام المصري

ودارت معركة اعلامية وعبر السوشيال ميديا بين المخرج المصري الذي عارض تعديل الدستور ، وتمديد حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي حتى عام 2030، والاجهزة الامنية التي سربت افلاما اباحية له مع مجموعة من الفنانات البارزات

وكتب يوسف في تدوينة له على موقع “فيسبوك” بمناسبة الذكرى العاشرة للثورة المصرية: “اختلفت مع النظام القادم بفعل 25 يناير/كانون الثاني، واختلفت مع النظام القادم بفعل 30 يونيو/حزيران، وفي المرتين لم يكن لي أي أهداف غير الانتصار لإرادة شعب انتمي له، وأن ولائي المطلق لأحلامه في الحرية والعدالة والكرامة، وفي الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة”.
وأضاف قائلاً: “‎اختلافي مع النظام السياسي الحالي لا يعني اختلافي في القضايا المصيرية للبلاد، مثل حقنا في مياة النيل، أو حقنا في حماية أمننا القومي من أعداء الوطن، ومن الإرهابيين، فهذه قضايا محسومة أقف فيها دوماً في صف الدولة المصرية. والذي يقف ضد أي جهد تبذله الدولة وقيادتها السياسية في هذه القضايا متذرعاً بأي سبب ليس إلا خائناً لوطنه!”.

اسقاط عضوية خالد يوسف

وتجدر الإشارة إلى قضاء محكمة القضاء الإداري في مصر بعدم الاختصاص الولائي في نظر دعوى المحامي سمير صبري، والتي طالب فيها رئيس مجلس النواب السابق علي عبد العال بدعوة لجنة القيم في المجلس للتصويت على إسقاط عضوية يوسف من البرلمان، على خلفية سفره للخارج، وانقطاعه عن حضور الجلسات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى