خام برنت يعمق خسائره والأميركي تحت الصفر مجدداً

السياسي-وكالات

تراجعت أسعار نفط برنت الآجلة 24% إلى ما دون 17 دولاراً للبرميل في تعاملات اليوم الثلاثاء الصباحية، في ظل تسارع تفشي الفيروس التاجي (كوفيد-19) عالميا.

وشهد سعر النفط الأميركي تسليم مايو هدنة قصيرة في التعاملات الآسيوية صباح اليوم رفعته إلى ما فوق الصفر بعدما أغلق في نيويورك على سعر غير مسبوق في التاريخ عند 37,63 دولار تحت الصفر للبرميل، مع القلق بشأن توفر السعة التخزينية في الولايات المتحدة

لكن سعر العقود التي تنتهي بعد ساعات قليلة عادت لتحت الصفر مجدداً.

وفي تعليقه على هذا الانهيار قال الخبير بشؤون الطاقة أنس الحجي في مقابلة مع “العربية” إن هذه الخسائر عبارة عن “خسائر تجارة براميل ورقية وليست حقيقة ومضاربين”.

نهاية تداول عقود مايو
وأشار إلى أن “قرب نهاية عقود شهر مايو التي تنتهي اليوم الثلاثاء ويجب أن ينتهي المضاربون من عملهم هذا بحلول الغد ولهذا حصل التراجع غير المسبوق”.

كما أشار إلى أن “خفض أوبك بلس سيبدأ بأول شهر مايو، وهو غير مرتبط كثيرا مع تداولات خام غرب تكساس الذي يعد مؤشرا إقليميا مناطقيا”.

وقال الحجي إن “كل ما يجري من أسعار هو شيء مالي وعلى الورق وفي الواقع قد لا نجد كميات كبيرة من النفط الحقيقة قد بيعت بهذه الأسعار”.

وتتصاعد حدة الضغوط فيما يتزايد بناء المخزونات النفطية في العالم، بما في ذلك المركز الرئيسي للتخزين بالولايات المتحدة في أوكلاهوما.

أميركا تشتري 75 مليون برميل
من جانب آخر أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم مساء أن بلاده ستستغل الانهيار التاريخي الحاصل لأسعار النفط لشراء 75 مليون برميل لملء مخزونها الاستراتيجي من النفط.

وتراجع الطلب على النفط ومشتقاته خلال الأشهر الماضية بسبب إجراءات الإغلاق في مختلف دول العالم إثر تفشي وباء كورونا واضطرار الناس للبقاء في منازلهم، وتوقف العمل في العديد من المصانع.

واضطرت شركات النفط إلى استئجار ناقلات نفط ضخمة لتخزين الخام الفائض، ولذا أصبحت الشركات تدفع للمشترين لنقل الخام بعيدا عن منشآتها تفاديا لدفع أموال أكثر لتخزينه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى