خبراء أمميون يطالبون الإمارات بإطلاق سراح الشيخه لطيفه

السياسي – طالب خبراء بالأمم المتحدة، الثلاثاء، دولة الإمارات بتقديم معلومات عن ابنة حاكم دبي وإطلاق سراحها، بعد تأكيد الأخيرة أنها محتجزة كرهينة داخل فيلا في دبي، وذلك في فيديو بثته قناة “بي بي سي” البريطانية، قبل أكثر من شهرين.

وقال خبراء حقوق الإنسان المستقلون بالأمم المتحدة، في بيان مشترك: “نشعر بالقلق لعدم تقديم السلطات (في الإمارات) أي معلومات ملموسة بعد بث التسجيل المصور في فبراير(شباط) والذي ذكرت فيه الشيخة لطيفة أنها محتجزة رغما عنها، والطلب الرسمي الذي أعقبه بتقديم المزيد من المعلومات بشأن وضعها”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأضاف الخبراء أن “بيان السلطات الإماراتية أشار فحسب إلى أنها تتلقى الرعاية في المنزل، وهو ليس كافيا في هذه المرحلة”.

وتضم لجنة الخبراء محققين تابعين للأمم المتحدة يتعاملون مع قضايا التعذيب والعنف ضد المرأة.

وجاء في البيان المشترك أن الخبراء دعوا إلى “تدقيق مستقل بشأن ملابسات احتجازها وإطلاق سراحها على الفور”.

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، بثت منتصف فبراير/شباط الماضي، مقطعا جرى تصويره سرا للشيخة “لطيفة”، التي قالت فيه إن والدها الشيخ “محمد بن راشد آل مكتوم”، يحتجزها منذ 2018، عندما حاولت الفرار من دبي.

وقالت الشيخة في المقطع المصور، إنها محتجزة مثل الأسيرة في فيلا، تحرسها الشرطة.

وطلبت “لطيفة” أيضا من الشرطة البريطانية، إعادة التحقيق في قضية تشمل فقدان شقيقتها الشيخة “شمسة”، قبل عشرين عاما.

وفي ردها على المقطع، قالت السفارة الإماراتية في بريطانيا إن الشيخة “لطيفة”، “تتلقى الرعاية في منزل العائلة”.

ونقلت السفارة بيانا قالت إنه من عائلة الشيخة “لطيفة” قال إن الأخيرة  “تتلقى الرعاية في المنزل، بدعم من عائلتها وأخصائيي الطب”.

وأضافت الرسالة أن الشيخة “مستمرة في التحسن، ونأمل أن تعود إلى الحياة العامة في الوقت المناسب”.

وفي نفس الشهر، قالت الأمم المتحدة إنها ستطرح “التطورات الجديدة” للقضية مع الإمارات، حسبما قال المتحدث باسم مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، “روبرت كولفيل”، في بيان لشبكة “CNN”.

وأعرب رئيس الوزراء البريطاني، “بوريس جونسون”، عن ” قلق” حكومته تجاه وضع الشيخة “لطيفة”.

وقبلها بأيام، أكد “ستيفان دوجاريك”، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو جوتيريش”، أن مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري، تدرس التقرير الذي يفيد بأن الشيخة “لطيفة” محتجزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى