خبير عسكري سوري: لن ننساق لحرب تقررها إسرائيل

السياسي – نفذت إسرائيل اعتداء جديدا في محيط العاصمة دمشق، وقال مصدر عسكري، إن “العدو الصهيوني قام بعدوان جوي من اتجاه الجولان السوري المحتل على المنطقة الجنوبية”.

إسرائيل وعلى غير العادة اعترفت مباشرة بالعدوان على لسان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي الذي كشف في سلسلة تغريدات على حسابه عبر “تويتر”، تفاصيل الأهداف التي قصفتها إسرائيل، مشيراً إلى أن الجيش الإسرائيلي متأهباً لأي رد عسكري سوري على الغارات.

الخبير العسكري الاستراتيجي اللواء الدكتور، محمد عباس، يقول:

“سيمفونية إسرائيل بأنها تستهدف مواقع إيرانية أو لـ”حزب الله” وغيرها من المعطيات هي لتبرير عدوانه. هذه السيمفونية المشروخة تدل عليها طبيعة ونتائج الاستهدافات والجرحى والشهداء. لو كانت فعلا هذه المواقع تابعة لقوات إيرانية مفترضة في الجغرافيا السورية لما تحدث المتحدث العسكري السوري وقال أن هناك إصابات وشهداء سوريين”.
وتابع اللواء عباس “الكيان الصهيوني عندما يعطي تفاصيل الاستهداف قد يكون يريد الاستطلاع العسكري والكشف عن معلومات تصدر عن الجانب السوري. الدولة السورية لا تعطي تفاصيل عن معلومات يبحث عنها العدو، بالمنطق العسكري يجب علينا أن لا نمنح الكيان الصهيوني فرصة للحصول على معلومات عن نتائج ضربته حفاظاً على سرية الأهداف العسكرية”.

وأضاف اللواء عباس: “لا أعتقد أن هذا الاعتداء مرتبط بخطط ترامب للعدوان على إيران، ربما يكون هذا الاستهداف في جزئية معينة جزءاً من عملية التحضير للحرب القائمة، وهذا العدوان له أهداف أخرى هي المزيد من الحشد وتعزيز دور الجيوش البديلة التي تعمل على الأرض السورية لصالح إسرائيل وأمريكا وتركيا ورسائل تطمين لمن يطبعون مع الكيان الصهيوني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى