خسائر سابك تفوق كل التوقعات

السياسي – تكبدت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، رابع أكبر شركة بتروكيماويات بالعالم، صافي خسارة 2.2 مليار ريال (586.6 مليون دولار) في الربع الثاني، وهي الخسارة الفصلية الثالثة على التوالي، والأولى بعد استحواذ شركة “أرامكو السعودية” عليها.

وعزت “سابك”، في بيان، الخسارة، التي فاقت توقعات المحليين، إلى تسجيل مخصصات انخفاض قيمة بواقع 1.18 مليار ريال في أصول رأسمالية وتراجع متوسط أسعار وكميات المبيعات.

وتأتي الخسارة مقارنة مع صافي ربح بقيمة 2.03 مليار ريال قبل عام وتمثل تفاقما من خسارة قدرها 1.05 مليار ريال في الربع الأول.

كان محللون يتوقعون أن تتكبد سابك خسارة 40.85 مليون ريال، في متوسط تقديرات لأربعة محللين بناءً على ما أظهرته بيانات رفينيتيف أيكون.

واستكملت “أرامكو السعودية”، أكبر منتج للنفط الخام في العالم شراء حصة قدرها 70% من سابك مقابل 69.1 مليار دولار في يونيو/حزيران، ومددت فترة السداد بواقع 3 أعوام إلى 2028، لتتحوط من ضعف أسعار النفط.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ”سابك”، “يوسف البنيان”، معلقا على الخسائر، إن الشركة شهدت التأثير الأكبر لفيروس كورونا في الربع الثاني.

وفي إيجاز صحفي، أشار في هذا الخصوص إلى تراجع النمو الاقتصادي عالميا، وانخفاض أسعار النفط وطلب أضعف.

لكن “البنيان” تحدث عن تحسن في أعمال “سابك” في الربع الثالث.

وقال: “نأمل في أن يكون هذا شيئا إيجابيا، لكن بقية التحديات ما زالت قائمة”.

(الدولار يعادل 3.75 ريالات سعودية)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى