خلوصي يتحدى حفتر ويحل في طرابلس

في خطوة قيست بالتحدي، وصل وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إلى ليبيا برفقة ضباط عسكريين كبار لتفقد وحدات تركية

وتأتي الزيارة التي لم تكن معلنة مسبقا بعدما دعا المشير خليفة حفتر مقاتليه إلى إخراج القوات التركية الداعمة للحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة، في وقت تتواصل المحادثات لإنهاء الحرب.

وساهم الدعم التركي لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة في صد هجوم على طرابلس لقوات حفتر المدعومة من روسيا ومصر والإمارات في أبريل 2019.

وأبرم الطرفان اتفاقا لوقف إطلاق النار في نوفمبر الماضي يضع حدا رسميا للقتال ويمهد الطريق لإجراء انتخابات في نهاية العام المقبل.

لكن حفتر أشار إلى أنه “لن يكون هناك سلام في ظل المستعمر ومع وجوده على أرضنا”، وذلك في خطاب بمناسبة الذكرى الـ69 لاستقلال ليبيا.

وقال “استعدوا أيها الضباط والجنود الأبطال، ما دامت تركيا ترفض منطق السلام واختارت لغة الحرب، فاستعدوا لطرد المحتل”.

وأقر البرلمان التركي هذا الأسبوع مقترحا يمدد بقاء الجنود الأتراك في ليبيا لمدة 18 شهرا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى