خمس أزمات اقتصادية هزت العالم

السياسي-وكالات

بينما يعاني العالم من تبعات أزمة كورونا على جميع المستويات، يتعرض الاقتصاد العالمي إلى هزة أخرى جراء حرب أسعار النفط الجديدة.

وتكبدت بورصة وول ستريت، الإثنين، أفدح خسارة يومية لها منذ أكثر من 11 عاما، في تدهور سببه انهيار أسعار النفط من جراء حرب الأسعار التي شنتها السعودية على روسيا وتفشي فيروس كورونا المستجد في العالم.

صندوق النقد الدولي، حذر من جانبه، من أن فيروس كورونا المستجد يعرض انتعاش الاقتصاد العالمي للخطر، بينما كان يتوقع أن يحقق النمو العالمي 3.3 في المئة، مقارنة بـ 2.9 في المئة العام الماضي.

افتتحت بورصة نيويورك التداولات انخفاض تجاوز 7 في المئة

ويذكِّر صدى التحذيرات العالمية بأزمات سابقة كبرى عصفت باقتصادات العالم، خاصة الكساد الكبير في عام 1929 وعام 2007، حين احتاجت الاقتصادات العالمية إلى سنوات من أجل التعافي.

فيما يلي خمس من أكبر وأخطر الأزمات الاقتصادية العالمية، كما أوردتها الموسوعة البريطانية “بريتانيكا”:

1- أزمة الائتمان 1772
بدأت هذه الأزمة في لندن وانتشرت في عموم أوروبا، وذلك عندما كونت بريطانيا ثروة هائلة من خلال ممتلكاتها الاستعمارية وتجارتها في فترة 1760.

خلق هذا حالة من الإفراط في التفاؤل، أفضت إلى التوسع الائتماني السريع من قبل العديد من البنوك البريطانية. وقد انتهى هذا التفاؤل بشكل مفاجئ في 8 يونيو 1772، عندما فر ألكساندر فورديس، أحد شركاء البنك البريطاني “Neal, James, Fordyce and Down” إلى فرنسا، هربا من سداد ديونه.

بعدها، انتشرت أنباء الهروب وعمت حالة من الفزع في إنكلترا، حيث بدأ الدائنون في تشكيل طوابير طويلة أمام البنوك البريطانية للمطالبة بسحوبات نقدية فورية. وقد انتقلت الحالة إلى كل من اسكتلندا وهولندا، ودول أوروبية أخرى.

ويرى بعض المؤرخين أن التداعيات الاقتصادية لهذه الأزمة كانت أحد أهم الأسباب في تظاهرات حفل شاي بوسطن، التي أدت في النهاية إلى استقلال الولايات المتحدة عن بريطانيا.

2- الكساد الكبير 1929 -1939
صف من العاطلين عن العمل في نيويورك خلال فترة الكساد الكبير – 24 نوفمبر 1933
تعتبر هذه الأزمة هي الأسوأ خلال القرن العشرين، ويعتقد أنها بدأت عندما انهارت سوق الأسهم الأميركية في عام 1929، ولاحقا تفاقم الأمر بسبب السياسات الاقتصادية الفقيرة للإدارة الأميركية آنذاك.

استمر الكساد عشر سنوات تقريبا، وأسفر عن خسارة هائلة في الدخل ومعدلات بطالة قياسية ونقص في الإنتاج، خاصة في الدول الصناعية.

وفي الولايات المتحدة بلغ معدل البطالة حوالي 25 في المئة في ذروة الأزمة عام 1933.

3- أزمة أسعار النفط 1973
بدأت الأزمة عندما قرر أعضاء منظمة أوبك (خاصة من العرب)، الرد على قرار الولايات المتحدة بإرسال شحنات السلاح إلى إسرائيل خلال حرب 1973.

وقررت دول أوبك إعلان حظر النفط، ووقف صادراته إلى الولايات المتحدة وحلفائها. وقد أدى هذا إلى نقص كبير وارتفاع حاد في أسعار النفط، تبعته أزمة اقتصادية في الولايات المتحدة والعديد من البلدان المتقدمة.

وقد أدت هذه الأزمة إلى حدوث تضخم مرتفع للغاية (ناشئ عن الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة)، وركود اقتصادي. ونتيجة لذلك، سمى الاقتصاديون هذه الفترة باسم “Stagflation”، أي الركود زائد التضخم.

وقد استغرق الأمر عدة سنوات حتى ينتعش الإنتاج ويتراجع التضخم إلى مستويات ما قبل الأزمة.

4- الأزمة الآسيوية 1997
بدأت الأزمة في تايلاند عام 1997، وسرعان ما انتشرت إلى باقي دول شرق آسيا وشركائها التجاريين.

وأثارت تدفقات رؤوس الأموال المضاربة من البلدان المتقدمة إلى اقتصادات شرق آسيا أو مجموعة الدول التي تعرف بـ”النمور الآسيوية” مثل تايلاند وإندونيسيا وماليزيا وسنغافورة وهونغ كونغ وكوريا الجنوبية، حالة من التفاؤل، أدت إلى الإفراط في الائتمان، وتراكم الديون في اقتصادات هذه الدول.

وفي يوليو 1997، اضطرت الحكومة التايلاندية إلى التخلي عن سعر صرف عملتها الثابت مقابل الدولار الأميركي الذي حافظت عليه لفترة طويلة، بسبب قلة مصادر العملات الأجنبية.

وقد أدى هذا إلى اندلاع موجة فزع وسط الأسواق المالية الآسيوية، ما انعكس سريعا على الاستثمارات الأجنبية التي تصل قيمتها مليارات الدولارات.

ومع انتشار الذعر في الأسواق وتزايد قلق المستثمرين من حالات الإفلاس المحتملة لحكومات شرق آسيا، بدأت المخاوف من الانهيار المالي في جميع أنحاء العالم في الانتشار، وقد استغرق الأمر سنوات للتعافي.

5- الأزمة الاقتصادية 2007 – 2008
خسائر في البورصة الأميركية بسبب الكساد الكبير – 31 ديسمبر 2007
أدت الأزمة الاقتصادية في 2007 إلى ركود كبير، يعتبر أشد أزمة اقتصادية منذ ركود عام 1929، وأحدث ركود 2007 دمارا في الأسواق المالية في جميع أنحاء العالم.

وقد اندلعت الأزمة بسبب انهيار ما سميت وقتها بـ”الفقاعة العقارية” في الولايات المتحدة، ما أدى إلى انهيار بنك “ليمان براذرز” الاستثماري في سبتمبر 2008، كما أن العديد من المؤسسات المالية العالمية كانت على شفا الانهيار.

تطلب إنهاء الأزمة عمليات إنقاذ حكومية غير مسبوقة، واستغرق التعافي نحو 10 سنوات، بعدما خسر العالم ملايين الوظائف ومليارات الدولارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى