خيبة أمريكية من تضليل إسرائيلي حول افتتاح قنصلية بالقدس

السياسي – تسود حالة من خيبة الأمل والتوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وحكومة الاحتلال الإسرائيلية، بسبب التضارب في مواقف أقطاب حكومة تل أبيب إزاء افتتاح قنصلية أمريكية للفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة.

ونقلت صحيفة “إسرائيل اليوم” عن مصدر مطلع، أن “سبب التوتر بين تل أبيب وواشنطن في ما يخص افتتاح القنصلية الأمريكية في القدس، يعود إلى عدم التنسيق بين رئيس الحكومة نفتالي بينيت ووزير خارجيته يائير لابيد من جهة، وبين الإدارة الأمريكية من جهة أخرى”.

وأكد المصدر أن “وزير الخارجية لابيد أعطى نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، تعهدا مسبقا، بإمكانية افتتاح القنصلية الأمريكية في القدس، وتعهد لابيد في إحدى المكالمات الهاتفية، بتنفيذ الخطوة بعد وقت قصير من تشكيل الحكومة”.

وذكر أن “لابيد أشار إلى أنه من الأفضل الانتظار في مسألة فتح القنصلية إلى ما بعد تمرير ميزانية إسرائيل في الكنيست، في المحادثة، بسبب التركيبة الحساسة للحكومة، ووافق بلينكن على موقف لابيد، وباشر العمل على إعادة العمل لافتتاح القنصلية على أساس التريث ريثما تتم الموافقة على الميزانية في الكنيست”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى