داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم سيناء الأخير

السياسي – ذكرت وكالة أنباء أعماق التابعة لتنظيم الدولة، الجمعة، أن التنظيم أعلن مسؤوليته عن هجوم على مركبة عسكرية مصرية بشمال سيناء أسفر عن مقتل وإصابة عدد من أفراد الجيش.

ووقع الهجوم الخميس جنوبي مدينة بئر العبد في محافظة شمال سيناء. وقال الجيش المصري إن عشرة من أفراده سقطوا بين قتيل وجريح في انفجار استهدف مركبة مدرعة.

وقالت الوكالة، إن التنظيم استهدف مركبة مدرعة تابعة للجيش المصري أمس في بئر العبد بتفجير عبوة ناسفة، لكنها لم تقدم دليلا أو تفاصيل عن عدد المشاركين في الهجوم.

ومنذ شباط/ فبراير 2018، يخوض الجيش عملية عسكرية متواصلة بمختلف أنحاء البلاد، ضد تنظيمات مسلحة أبرزها جماعة “ولاية سيناء”، التي بايعت “داعش” أواخر 2014.

ومن وقت لآخر، تشهد محافظة شمال سيناء اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والأمن المصري وجماعات مسلحة.

وفي 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، كلَّف السيسي، الفريق محمد فريد حجازي، الذي كان قد تم تعيينه كرئيس أركان حرب القوات المسلحة، باستعادة الأمن والاستقرار في سيناء خلال 3 أشهر، قائلا له: “أنت مسؤول خلال 3 شهور عن استعادة الأمن والاستقرار في سيناء، أنت ووزارة الداخلية، وتُستخدم كل القوة الغاشمة”.

بينما لاتزال “العمليات المسلحة” مُستمرة في سيناء من وقت لآخر دون توقف، رغم خفوت وتيرتها لبعض الفترات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى