داعية مصري : إسرائيل ليست بحاجة لادرعي بوجود وسيم يوسف

السياسي – رد الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على الداعية المصري عصام تليمة، السبت، مستشهدا بما قاله الداعية الإماراتي وسيم يوسف، حول النظرة لـ”التخاذل” و”الشجاعة” بما يتعلق بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وعبر صفحته على موقع “تويتر” كتب تليمة: “أعتقد أن الكيان الصهيوني لم يعد بحاجة لمتحدث باسمه سواء أفيخاي أدرعي أم غيره، وذلك لوجود مدافع ومتحدث عنهم مهم وهو وسيم يوسف، أعتقد رسالته وصلتهم، وجار التفكير في اعتماده سواء بأجر أو عمولة، أو متطوعا، لينضم لباقي الصهاينة العرب”.

ورد أدرعي على الداعية المصري قائلا: “كما قال معالي الشيخ وسيم يوسف- انقلبت الموازيين حتى رفع دعاة التخريب صوتهم البغيض أمثال هذا (المفكر). فمن يريد السلام أصبح (متخاذلا) ومن يريد (الدمار) أصبح شجاعا”.

وأضاف الناطق باسم جيش الاحتلال: “ومن يريد الوسطية (منافقا) ومن يريد التشدد (ثابتا) نسأل الله سبحانه الثبات على الحق. اللهم أمين”، حسب قوله.

وكان قد نشر الداعية وسيم يوسف تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع “تويتر” الجمعة، قال فيها: “من أشراط الساعة انقلاب الموازيين، من يريد السلام (متخاذل)، ومن يرد (الدمار) شجاع، من يريد الأمان وطنه (عميل) ومن يريد (الفتنة) مناضل، من يريد التعايش مع الأديان (مرتد) ومن يريد الطائفية (مجاهد)، ومن يريد الوسطية (منافق) ومن يريد التشدد (ثابت) نسأل الله سبحانه الثبات على الحق”، على حد قوله.

وأثار يوسف مؤخرا غضبا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن هاجم حركة حماس، عشية توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين وإسرائيل في واشنطن. وقال، في تغريدة على تويتر: “قامت حماس بضرب صواريخ تجاه إسرائيل! تزامناً مع توقيع معاهدة السلام في أمريكا”.

وأضاف الداعية الإماراتي، الذي بارك التطبيع مع إسرائيل: “حينما تقوم إسرائيل بالرد على صواريخ حماس، سيتباكى أنصار حماس ويصرخون للعرب: وين الملايين! وطبعاً الضحية أطفال ونساء وأبرياء غزة بسبب تصرفات رعناء حمقاء من حزب حماس الإرهابي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى