دبلوماسي إسرائيلي يطالب بإنشاء قناة الجزيرة الإسرائيلية

السياسي – طالب السفير الإسرائيلي السابق بالقاهرة “إسحق ليفانون” سلطات بلاده بالعمل سريعا على إنشاء تليفزيون إسرائيلي باللغة العربية، موجه للعالم العربي كله، يتميز بسرعة تغطية الأحداث وشموليتها، على غرار قناة “الجزيرة” القطرية.

وأشار “ليفانون”، في مقال نشرته صحيفة “معاريف” العبرية، إلى أن العداون الإسرائيلي الأخير على غزة، والذي أطلق عليه جيش الاحتلال “الفجر الصادق”، أظهر بشكل غير مسبوق أهمية الإعلام السريع لـ”غرس الرواية الإسرائيلية في الجمهور العربي الواسع ومساندة الخطوات العسكرية لتل أبيب”.

وأوضح أن “إسرائيل إذا تبنت استراتيجية إعلامية حقيقية يمكن لها أن تؤثر في الرأي العام العالمي”، مثنيا على سرعة نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي “تكذيبا لأنباء ارتكابه مجزرة بحق أطفال فلسطينيين في مخيم جباليا” خلال العدوان الأخير، معتبرا أن “هذا التطور يشير إلى أن تل أبيب فهمت أهمية درس الإعلام والرد السريع والواسع على الأكاذيب”، على حد قوله.

ويبدو أن “ليفانون” كتب هذه المقالة قبل أن تعترف دولة  الاحتلال الإسرائيلي بمسؤوليتها عن المجزرة بحق الأطفال، حيث نقلت صحيفة “هآرتس” عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين، الثلاثاء، تأكيدهم أن الأطفال الخمسة في جباليا قضوا بغارة إسرائيلية لا بصاروخ فلسطيني أطلق بالخطأ من “حركة الجهاد”، كما زعم جيش الاحتلال، حينها.

وطالب “ليفانون” باستثمار ما أسماه “النجاح الإعلامي الإسرائيلي” في حرب غزة الأخيرة لإنشاء مشروع إعلامي إسرائيلي على غرار قناة “الجزيرة” في سرعة مواكبتها للأحداث، وتوجيهها الفعال للرأي العام العربي، قائلا إنه يريد أن يرى “جزيرة إسرائيلية ناطقة باللغة العربية”.

واختتم “ليفانون” مقاله بالقول: “الوضع الذي نعيش فيه في الشرق الأوسط، من جهة اتفاقات سلام وتعاون، ومن جهة أخرى صدامات عسكرية وتهديدات وجودية، يجعل مشروع تلفاز بالعربية خاصاً بنا أمراً ملحاً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى