دراسة: الإصابة بـ فيروس كورونا ليست خطيرة

السياسي-وكالات

أظهرت دراسة أجراها باحثون صينيون أن معظم المصابين بفيروس كورونا الجديد في الصين ليست حالتهم خطيرة كما يتخيل البعض، فهم لديهم أعراض طفيفة فقط.

ووفقا لوكالة فرانس برس فإن المرضى كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية هم الأكثر تعرضا لخطر فيروس كورونا، الذي تسبب في وفاة ما يقرب من 1900 شخص وإصابة أكثر من 72000 شخص في الصين منذ ظهوره لأول مرة في مدينة ووهان بوسط الصين في أواخر العام الماضي.

بعد خطر كورونا.. مرض جديد يهدد المملكة المتحدة

ونشرت المجلة الصينية لعلم الأوبئة أنه أصيب 72،314 حالة بشكل مؤكد بفيروس كورونا ولكنهم لا يحملون أعراضا لمرض COVID-19 ، وهذا ضمن أكبر دراسة على مرضى فيروس كورونا الجديد.

نشرت نتائج الدراسة وهذه أبرز المعلومات عنها، حيث يصنف حوالي 80.9% من الإصابات على أنها خفيفة، و 13.8% حادة، و4.7% فقط حرجة، وأن أعلى معدل للوفيات هو للأشخاص الذين يبلغون من العمر 80 عامًا فما فوق، بمعدل 14.8%.

أغنى رجلين في العالم.. سيارة تشعل الخلاف بين إيلون ماسك وبيل جيتس

وجدت الدراسة أن المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية هم الأكثر عرضة للموت بسبب مضاعفات من فيروس كورونا الجديد ، يليها مرضى السكري وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة وارتفاع ضغط الدم.

ولم يتم تسجيل وفيات بين الأطفال الذين يصل عمرهم إلى 9 سنوات، على الرغم من وجود حالتين على الأقل من الأطفال حديثي الولادة المصابين، أما معدل الوفيات للشباب حتى سن 39 فلا يزال منخفضا فهو يمثل نسبة 0.2%.

ويزداد معدل الوفيات تدريجيا مع تقدم العمر، وبالنسبة للأشخاص في الأربعينيات من العمر فتبلغ النسبة 0.4%، وفي الخمسينات من العمر تبلغ 1.3%، وفي الستينيات من العمر تبلغ 3.6%، بينما تبلغ أعمارهم في السبعينيات 8.0%.

وخلصت الدراسة أيضا إلى أن الرجال هم أكثر عرضة للموت بنسبة 2.8%، أما النساء فبنسبة 1.7% فقط، وبلغ معدل الوفيات الإجمالي من الفيروس 2.3%، في حين أن انتشار مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) في 2002-2003 أثر على عدد أكبر من الناس، حيث وصل معدل الوفيات إلى 10% من المرضى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى