دعم أمريكي لأفغانستان بـ150 مليون عبر وكالة التنمية

السياسي – أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، السبت، دعمها أفغانستان عبر وكالة التنمية الدولية “USAID” لدعم المرأة، والأمن الغذائي، والأطفال، بمبلغ 150 مليون دولار أمريكي.

وبحسب ما أعلنت الولايات المتحدة، ستذهب 30 مليون دولار لدعم المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في أفغانستان.

وسيتم برمجة هذا التمويل من خلال هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

وتابع بيان الخارجية الأمريكية بأنه سيؤدي نشاط “تمكين الخدمات الأساسية للنساء والفتيات الأفغانيات” إلى زيادة وصول النساء والفتيات الأفغانيات إلى خدمات الحماية الاجتماعية، وتوفير الموارد والدعم لمنظمات المجتمع المدني التي تقودها النساء، والتي تعمل على النهوض بحقوق المرأة في أفغانستان، وزيادة التمكين الاقتصادي للمرأة من خلال التدريب على المهارات وتطوير الأعمال ودعم ريادة الأعمال.

كما أعلنت عن التزام بقيمة 80 مليون دولار لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) لتحسين الأمن الغذائي والتغذية للأفغان الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد، بما في ذلك النساء والنساء- الأسر التي تعيلها، وصغار المزارعين والرعاة.

من خلال هذه المساعدة، ستساعد الوكالة الأمريكية المزارعين الأفغان على زيادة إنتاج الأغذية المغذية باستخدام ممارسات مستدامة بيئيًا، وزيادة توافر البذور عالية الجودة والمدخلات الزراعية الأخرى.

سيؤدي هذا التمويل أيضًا إلى تحسين قدرة المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة على التكيف مع الصدمات المناخية والاقتصادية، من خلال تنويع المحاصيل، وتعزيز أفضل الممارسات الزراعية، بما في ذلك من خلال دعم صغار منتجي الأغذية والنساء والمزارعين الأسريين والرعاة والصيادين. وسيفيد هذا الدعم أيضًا الأعمال التجارية الزراعية الأفغانية الصغيرة، ما يساعد على ضمان أنظمة إنتاج غذائي مستدامة، وتحسين الأمن الغذائي والتغذية للأسر الأفغانية الضعيفة، بحسب البيان.

كما وقعت الوكالة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) اتفاقية بقيمة 40 مليون دولار لزيادة الدعم الدولي للأطفال الأفغان لإعمال حقهم في التعليم. هذه هي أحدث مساهمة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لقطاعات التعليم في أفغانستان.

نهاية العام الماضي، قررت الولايات المتحدة تخفيف قيودها على المساعدات الإنسانية الرئيسية إلى أفغانستان، بعدما دعمت واشنطن قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بإعفاء معظم المساعدات من تهديد العقوبات.

وتابعت وزارة الخزانة الأمريكية قرار الأمم المتحدة من خلال توسيع تعريف المساعدة الإنسانية المسموح بها لتشمل التعليم، بما في ذلك دفع رواتب المعلمين، والسماح باستخدام أوسع للأموال الأمريكية التي تتلقاها منظمات الإغاثة العاملة داخل أفغانستان.

وذكرت تقارير إعلامية أن “الولايات المتحدة تحاول استخدام المساعدات الإنسانية كوسيلة لإجبار حركة طالبان التي سيطرت على البلاد، في آب/ أغسطس، على عدم قمع حقوق المرأة، بما في ذلك الحصول على التعليم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى